الأغذية العالمي: «12.4 مليون سوري معدومو الأمن الغذائي، بزيادة 4.5 مليون في العام الماضي وحده»

الأغذية العالمي: «12.4 مليون سوري معدومو الأمن الغذائي، بزيادة 4.5 مليون في العام الماضي وحده»

أصدر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقديرات جديدة على موقعه الرسمي، اطّلعت عليها قاسيون، وأشار فيها إلى أنه «بعد عشر سنوات من الصراع، تواجه العائلات في جميع أنحاء سورية مستويات غير مسبوقة من الفقر وانعدام الأمن الغذائي. لا تزال الاحتياجات الإنسانية الشديدة قائمة في جميع أنحاء البلاد وهناك عدد قياسي من السوريين يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي».

وأضاف «إن الأعمال العدائية واسعة النطاق والنزوح الجماعي عبر المحافظات الشمالية، إلى جانب الانكماش الاقتصادي الحاد، يعني أن الوضع العام للأمن الغذائي يتدهور بسرعة في جميع أنحاء البلاد، وتحتاج العائلات إلى الدعم لتلبية احتياجاتهم وإعادة بناء حياتهم».

ويقدّر برنامج الأغذية العالمي أنّ 12.4 مليون سوري يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي (من بينهم 1.3 مليون يعانون انعدام الأمن الغذائي الشديد). وهي زيادة قدرها 4.5 مليون في العام الماضي وحده وأعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق. وأشار البرنامج إلى تأثير سنوات الصراع والنزوح (من بينهم 6.7 مليون نازح داخلي) وارتفاع أسعار المواد الغذائية وتراجع قيمة الليرة السورية على حياة وحالة التغذية لبعض الفئات الأكثر ضعفاً في البلاد، بما في ذلك النساء والأطفال، كأسباب لهذا الارتفاع الخطير. وأضاف «اليوم، يكافح الآباء أكثر من أي وقت مضى لإطعام أطفالهم. أصبح سعر المواد الغذائية الأساسية الآن أعلى بـ 29 مرة من متوسطات ما قبل الأزمة».

كما بيّن البرنامج بأنّه «مع ارتفاع الأسعار، اضطرت العائلات إلى اتخاذ تدابير ضارة للتعامل مع الوضع، حيث أظهر مسح حديث أجراه برنامج الأغذية العالمي (WFP) أن بعض العائلات قلصت عدد الوجبات من ثلاث وجبات في اليوم إلى وجبتين، وهناك زيادة في عدد الأشخاص الذين يشترون الطعام بالدَّيْن وتبيع العائلات الأصول والثروة الحيوانية لتوليد المزيد الإيرادات».

وختم برنامج الأغذية خبره بالقول إنّه «يقدّم مساعدات غذائية منقذة للحياة إلى 4.8 مليون شخص في سورية كل شهر» وفقاً لموقعه الرسمي.

معلومات إضافية

المصدر:
الموقع الرسمي لبرنامج الغذاء العالمي
آخر تعديل على الجمعة, 12 آذار/مارس 2021 16:01
No Internet Connection