مئات المهاجرين واللاجئين في عراء الشتاء في البوسنة

مئات المهاجرين واللاجئين في عراء الشتاء في البوسنة

أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن السبل تقطعت بنحو 3000 مهاجر يعيشون بلا مأوى في شمال البوسنة، مشيرة إلى معاناتهم بسبب الانخفاض الحاد في درجات الحرارة ليلاً.

ونقلت عدة تقارير عبر السنتين الأخيرتين على الأقل عن أنّ المهاجرين واللاجئين يعانون ظروف صعبة في غرب البوسنة، ويكرّرون محاولات يائسة ومتكررة لعبور الحدود إلى كرواتيا المجاورة العضو في الاتحاد الأوروبي، مما يعرّضهم لمخاطر أمنية وحياتية كبيرة، وأنه يوجد بينهم لاجئون من سورية والعراق وأفغانستان ومصر والهند وباكستان وغيرها. وخلال هذه المحاولات سبق أن لقي ثلاثة لاجئين سوريين على الأقل حتفهم في صيف العام 2019.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة بول ديلون: «شاهدنا بقلق متزايد على مدى الأسبوعين الماضيين الوضع الإنساني المتردي الذي يواجه العديد من المهاجرين في البوسنة» وأضاف: «نقدم وشركاؤنا الدعم قدر استطاعتا، لكن من الواضح أن هناك حاجة لحل مستدام على المدى البعيد».

ومن جانبه، قال بيتر فان دير أوفيريت رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في البوسنة: «هناك أماكن في مراكز قريبة يمكن أن تسع كثيراً من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل لكن من الصعب الحصول على اتفاق سياسي من السلطات الوطنية والمحلية».

وأفادت وكالة «رويترز» بأنه اضطر بعض الذين ينامون في العراء لمغادرة مخيم «ليبا» قرب الحدود الكرواتية قبل أسبوعين، عندما أتى حريق على جزء كبير منه.

وظل قليلون في المخيم حيث يعتمدون على هياكل خيام مؤقتة بينما غادر الكثيرون. وأشارت إلى أن عدداً آخر انتشر في غابات مجاورة على أمل عبور الحدود سعياً لحياة أفضل في دول أوروبا، لافتة إلى اصطفاف مئات المهاجرين الذين لا يزالون على مقربة من المخيم المحترق للحصول على طعام توزعه جماعات إغاثة.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection