الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

تغطية حراكات عمالية

فلسطين المحتلة- اتحاد عمال فلسطين
دعت الأمانة العامة للاتحاد العام لعمال فلسطين  يوم 7 تشرين الثاني، إلى حراك شعبي وجماهيري واسع دفاعاً عن مدينة القدس في وجه الغطرسة الأمريكية والصهيونية، مؤكدة أن القدس عاصمة دولة فلسطين، وأن محاولة المساس بالمكانة القانونية والسياسية لمدينة القدس من قبل الإدارة الأمريكية يفرض على مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة مسؤولية عاجلة لحماية قراراتها المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني، وجاء في البيان: أن الشعب الفلسطيني وطليعته المناضلة من أبناء الطبقة العاملة سيواجهون سياسات وإجراءات الاحتلال والإدارة الأمريكية المتطابقة معاً منهجاً وسياسةً، وأن شعب وعمال فلسطين لن يرضخوا للسياسات الإمبريالية ومواقف هذه الإدارة المتصهينة فالقدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين.

مصرـ  النقابات نقل السفارة إرهاب دولي
أعلنت النقابات المهنية يوم 8 تشرين الثاني، رفضها التام والقاطع لقرار الرئيس الأمريكي بنقل سفارة بلاده إلى القدس، واصفة هذا القرار بالإرهاب الدولي الواجب مقاومته، ورداً على القرار، أعلنت النقابات مقاطعة المنتجات الأمريكية، وطالبت بطرد السفير الأمريكي والسفير الصهيوني من مصر، كما قررت رفع العلم الفلسطيني على مقرات النقابات المهنية كافةً وتشكيل لجنة تحت اسم «لجنة تحرير فلسطين» في كل نقابة تعمل على توعية أعضائها بحقيقة الصراع العربي الصهيوني، وبمخاطر القرار الأمريكي، ومخاطبة النقابات المهنية في العالم لإعلامهم بموقف النقابات المصرية والعربية، ودعوتهم إلى اتخاذ مواقف مشابهة من قرار ترامب، ورفع قضايا في المحاكم الدولية ضد قرار الرئيس الأمريكي.

تونس- عمال تونس القدس لنا
نظم يوم 8 تشرين الثاني الاتحاد التونسي للشغل تظاهرة حاشدة ، انطلقت من أمام مقر الاتحاد التونسي للشغل، في وسط العاصمة تونس وشارك الآلاف من العمال فيها، ومحامون وقضاة وطلاب مدارس وجامعات وجابت شارعي الحبيب بورقيبة ومحمد الخامس أكبر شوارع العاصمة.
كما صرح أمين عام اتحاد تونس للشغل: «هذه مسيرة وطنية تجّسد إرادة الشعب التونسي، وأن القضية الفلسطينية في وجدان حر متأصل في العالم، وخاصة في الشعب التونسي، الذي يعتبر القضية الفلسطينية هي الجوهرية والأساس في كل قضاياه القومية العربية، خاصة فيما يتعلق بحقه في استرداد حقوقه».

الأردن- عمال الأردن  كلنا القدس
تظاهر ثلاثة آلاف عامل من عمال الموانئ في الأردن يوم 11 تشرين الثاني، احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي، الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إليها، فيما أطلقت البواخر والسفن في موانئ العقبة جنوب الأردن صافراتها احتجاجاً على القرار، وحمل العمال الأعلام الأردنية والفلسطينية وشعارات «القدس العاصمة الأبدية لفلسطين»، «كلنا القدس»  و«فلسطين عربية من النهر إلى البحر»، كما ردد العمال هتافات تؤكد على عروبة القدس وضرورة وقف التطبيع مع الكيان الصهيوني، واستمرار الاحتجاجات حتى تعود الولايات المتحدة عن قراراها الذي وصفوه بـ «الأرعن».

آخر تعديل على السبت, 16 كانون1/ديسمبر 2017 22:18
No Internet Connection