الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

مصر ـ غزل المحلة ... تصفية حساب / ما تزال أزمة عمال شركة الغزل والنسيج بالمحلة الكبرى قائمة، فعلى الرغم من أن العمال علقوا إضرابهم في 20 آب الماضي، بعد تعهد المفوض العام للشركة بالبت في طلبات العمال خلال أسبوع، فإن الأمر قد ازداد سوءاً بإحالة الإدارة عددًا من العمال إلى التحقيق وإيقاف بعضهم، و.

استدعت النيابة العامة في المحلة، يوم 18 ايلول، 6 عمال، للتحقيق معهم في اتهامهم بالتحريض على الإضراب، والإضرار بمصلحة الشركة، على خلفية إضراب عمال غزل المحلة منذ أسابيع للمطالبة بحقوقهم، وصرح أحد العمال أن الإدارة تقوم بفصل العاملين الذين يتواصلون مع وسائل الإعلام حول ما يحدث داخل الشركة، ولهذا يلتزم جميع العمال بالصمت حتى لا يتعرضون للأذى، مشيرًا لمحاولات الانتقام منهم بسبب الإضراب السابق وإجهاض أي اعتصام جديد.

لبنان - عمال النظافة
بدأ عمال شركة «لافاجيت» متعهدة النظافة في طرابلس يوم 18 أيلول ، اعتصاماً مفتوحاً احتجاجاً على تعاطي إدارة الشركة معهم، وعدم وضعها نظاماً داخلياً يتلاءم مع قانون العمل ويحظى بموافقة وزارة العمل، إضافة إلى عدم دفع المنح المدرسية وبدل المواصلات، وعدم الالتزام بدفع الأجور في الوقت المحدد، بالإضافة للفصل التعسفي، وقد رفع العمال الصوت مطالبين إدارة شركتهم بإنصافهم، مؤكدين أن اعتصامهم سيبقى مفتوحاً الى حين دفع مستحقات العمال كافة، وشارك أمين صندوق اتحاد عمال الشمال  في الاعتصام، وأجرى اتصالات مع إدارة الشركة التي أكدت أن المستحقات ستدفع ابتداء من يوم السبت المقبل.

كندا - عمال جنرال موتورز
أعلن اتحاد عمال جي أم في كندا: أن أعضاءه العاملين في مصنع تجميع السيارات التابع لشركة «جنرال موتورز» بولاية أونتاريو الكندية قد دخلوا في إضراب يوم 17 أيلول، بعد فشله في التوصل إلى اتفاق مؤقت مع شركة صناعة السيارات.
وكان الاتحاد قد دخل في محادثات مع «جنرال موتورز» حول قرار الشركة بخفض الوظائف وتحويل بعض أعمال الإنتاج إلى المكسيك.
وفي تموز أوقفت الشركة إنتاج موديلات مركبتها الرياضية في مدينة «إنجرسول»، ليتم نقلها بالكامل إلى المكسيك، مما أدى إلى تسريح 600 موظف.
وألقى الاتحاد باللوم على اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية وتكاليف العمالة الرخيصة في المكسيك لتسببها في خسائر بالوظائف.

فلسطين ـ عمال غزة
دعا الاتحاد العام لعمال فلسطين إلى ضرورة قيام الأطراف مختلفة، الدولية والعربية بدورها، من أجل رفع الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاماً وتسبب بإلحاق ضرر في شتى المجالات الاقتصادية الصحية والبيئية وأسهم في ارتفاع معدلات البطالة.
كما نظم الاتحاد يوم 14 أيلول مظاهرة أمام مجلس الوزراء شارك فيها العشرات من العمال والموظفين ورفع المشاركون لافتات وشعارات تطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري لإنهاء الحصار الصهيوني المفروض منذ عام 2006، والعمل على تحسين الواقع المعيشي الذي يعيشه أكثر من مليوني مواطن غزّي يعيشون في القطاع

معلومات إضافية

العدد رقم:
829
No Internet Connection