هل ستحدث حقاً؟

هل ستحدث حقاً؟

كتبت إحدى الصحف الأمريكية أن المقاومة العنيدة ستواجه التدخل الأجنبي في هاييتي. في إشارة إلى احتمال التدخل العسكري الأمريكي خلال الفترة القادمة. حيث حاولت الولايات المتحدة فرض سيطرتها على هاييتي لأكثر من 200 عام. منذ العقوبات الاقتصادية التي فرضت عام 1804 عندما حرر الهايتيون أنفسهم من العبودية وأسسوا دولة مستقلة. إلى عام 1991 عند التدخل السافر في شؤون هاييتي.

في الماضي عندما تدخلت الولايات المتحدة في هاييتي، كانت القوات الأمريكية وحلفاؤها الإمبرياليون يمتلكون البنادق، وكان الهايتيون يمتلكون المناجل. وفازت البنادق على المناجل. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، حصل الهايتيون على مئات الآلاف من البنادق، بعضها ذات قوة عالية، وفقاً لوزارة الأمن الداخلي الأمريكية.
حيث تعمل 200 جماعة مسلحة. بعضهم متورط في الخطف والابتزاز، وآخرون يدافعون عن أحيائهم ويوفرون بعض الأمن، وهو أمر لا تفعله الدولة. حواجز الطرق شائعة. تشير قرارات الأمم المتحدة الرسمية والبيانات الأمريكية الرسمية ووسائل الإعلام البرجوازية العالمية إلى هذه الجماعات على أنها عصابات تمهيداً للتدخل الأمريكي.
كان أحد تأثيرات هذه الأسلحة اغتيال إريك جان بابتيست المرشح الرئاسي السابق والأمين العام لتجمع الديمقراطيين الوطنيين التقدميين في 28 أكتوبر. كان جان بابتيست مرتبطاً بالنضال ضد احتلال الأمم المتحدة والنضال ضد الكوليرا التي أدخلها جنود الأمم المتحدة.
قامت الولايات المتحدة ووسائل الإعلام البرجوازية الدولية على الفور بإلقاء اللوم في هذا الهجوم على الجماعات المسلحة المحلية، مع عدم وجود احتمال أن تكون هذه محاولة لزعزعة الاستقرار بدعم من الولايات المتحدة.
في الشهر الماضي قال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن الأمن والاستقرار في هاييتي يمكن تحسينهما من خلال السماح باتخاذ إجراءات. وعلى الفور، فرضت الولايات المتحدة، العقوبات وسيرت الدوريات قبالة هاييتي. وبدأت بنقل ناقلات الأفراد المدرعة وبتسليمهم إلى الشرطة الهايتية. واستخدمت إحدى الناقلات لإزالة الحصار الذي فرضته جماعة مسلحة على ميناء فارو النفطي.
الجماهير الهايتية تقول لا للتدخل الأمريكي خلال المظاهرات التي حدثت بسبب رفع أسعار الوقود والغذاء في شهر آب الماضي. وكانت إحدى المظاهرات التي حدثت في تشرين الأول ضد التدخل الأمريكي فريدة: حمل المحتجون أعلام روسيا والصين.
ارتفعت معدلات انعدام الأمن الغذائي إلى 4.5 ملايين هاييتي لا يحصلون على طعام صحي كافٍ. وما يقرب من 1.3 مليون لا يحصلون على ما يكفي من الطعام من أي نوع. تم تعيين رئيس الوزراء الفعلي أرييل هنري بشكل أساسي من سفراء من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والبرازيل والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لأن هنري قد ألغى الدعم على الوقود والغذاء.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1097

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك