كانوا وكنا

كانوا وكنا

أضرب عمال نفط بانياس من أجل الحد الأدنى للأجور 1953.

 

وحدث إضراب ضخم لعمال النفط شمل بانياس وحمص ودير الزور 1956، وصدر قرار من البرلمان يجبر الشركات الأجنبية على زيادة الأجور بنسبة 16%، ودفع تعويضات للعمال في إضرابهم التالي أثناء العدوان الثلاثي. كما أضرب عمال نفط بانياس عام 1959 لوضع حد للتسريح التعسفي. في الصورة مجموعة من العمال الذين شاركوا ببناء شركة نفط العراق ومد أنابيبها في مدينة بانياس عام 1950.

معلومات إضافية

العدد رقم:
954
No Internet Connection