مديونية العالم الثالث من جديد

طالب زانانا غوسماو رئيس تيمور الشرقية أوربا والولايات المتحدة بشطب ديون العالم الثالث من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في العالم.

وقال غوسماو في قمة زعماء أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ إن «شطب الديون يمثل ضرورة أمنية واستراتيجية لأنه لا يمكن تحقيق السلام والاستقرار في أوضاع الفقر الأبدي التي يعيشها الملايين في أكواخ على أقل من دولار واحد يومياً بدون المياه النظيفة والرعاية الصحية الأساسية والتعليم»…
وأضاف غوسماو رئيس آخر دولة مستقلة في العالم أمام القمة التي تضم 78 عضواً أن على الدول الفقيرة التي تعاني في كثير من الأحيان من عدم الاستقرار أن تبذل في المقابل جهداً أكبر لتحقيق مبدأ سلامة الحكم والقضاء على الفساد وسوء الإدارة…
وعملت مجموعة الدول المذكورة في قمتها التي استضافتها جزر فيجي على إبرام اتفاقات تجارية جديدة مع دول أوربية كانت تستعمرها في السابق وذلك قبل بدء محادثات من أجل وضع ترتيبات تجارية جديدة مع الاتحاد الأوربي في بروكسل في أيلول المقبل…
وطالبت القمة الاتحاد الأوربي بالتصديق على اتفاق سابق يعرف باسم كوتونو من شأنه بحسب المصادر توجيه نحو 16.9 مليار دولار لدول المجموعة… ويتوقع أن يبقى ذلك المطلب دون مجيب ولا إجابة…     

معلومات إضافية

العدد رقم:
179
No Internet Connection