العراق: القيادة العسكرية الأمريكية تكذب

تجهد القيادة الأمريكية في العراق لإخفاء خسائرها البشرية والمادية، لئلا تثير غضب الشعب الأمريكي حتى لايطالب بإعادة أبنائه إلى الوطن وتتواطأ مع هذه القيادة وسائل الإعلام العربية وخصوصاً المرئية، كقناة الجزيرة و «العربية» وغيرها على طول الوطن العربي وعرضه. فلاتنشر إلا الخسائر التي يتكبدها الشعب العراقي وكأنهم يريدون أن يقولوا للشعب العراقي والشعوب العربية أنه لاجدوى من المقاومة ولاينتج منها إلا الخراب والدمار وقتل الأبرياء!!

لكن وسائل الإعلام العالمية، تفضح هذا التزوير بين آونة وأخرى، بما فيها وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية.

فقد أكد مصدر رسمي رفيع المستوى في الأوساط العسكرية والدبلوماسية بموسكو أن الإدارة الأمريكية تخفي خسائرها الفعلية بين جنودها في العراق، كما أنها لاتقدم معطيات دقيقة عن مصرع جنود وضباط الوحدات العسكرية الأخرى المنضوية تحت لواء مايسمى بقوات التحالف.

فاستناداً إلى معطيات البنتاجون الرسمية لقي 877 أمريكياً مصرعهم في العراق على أيدي رجال المقاومة وجرح مايقارب 5200 آخرين في الفترة الواقعة مابين 20 آذار من العام الماضي و 27 حزيران من العام الحالي. بينما بلغت الخسائر في التشكيلات العسكرية من قوات التحالف 115 شخصاً.

أما المعطيات المؤكدة فتفيد بأن عدداً من غير الأمريكيين غير مشمولٍ بإحصائية البنتاغون فالخسائر الفعلية وسط عسكريي التحالف بما فيها مصرع جنودها كخسائر غير قتالية تصل إلى نحو 2000 من القتلى وقرابة 12 ألف من الجرحى.

 

وقد تمنى الكاتب الأمريكي تشارلز رايس في مقال نشره في صحيفة «الوطن» السعودية أن تخرج القوات الأمريكية من العراق وأن يتمكن العراقيون من قيادة بلادهم بأنفسهم لأن ذلك سينقذ الكثير من الأنفس البشرية والثروات.

معلومات إضافية

العدد رقم:
226
No Internet Connection