ائتلاف كبير في الولايات المتحدة ضد ضرب العراق

حث ائتلاف ذو نفوذ من الجماعات البيئية والمدنية والدينية الكبرى التي من بينها المجلس الوطني للكنائس  والاتحاد الوطني لتقدم الملونين الذي يمثل ملايين الأمريكيين حكومة بوش  على الامتناع عن مهاجمة العراق.

وقال القس «بوب إدجار» الأمين العام للمجلس الوطني للكنائس إن هجوما ًعسكرياً بدون مبرر على العراق لن يكون مجرد حرب. وأضاف: إن مثل هذه الحرب ستكون خرقاً لميثاق الأمم المتحدة، وتتسبب في موت كثير من الأبرياء وتطلق العنان لقوى التطرف السياسي والإرهابي.

وقال التجمع الوطني المناهض للحرب أن مفتشي الأمم المتحدة يمكنهم نزع سلاح العراق دون إراقة دماء، وأن تكلفة الحرب ستحول الموارد عن برامج اجتماعية وتصرف اهتمام الولايات المتحدة عن خطر أقر ب هو شبكة القاعدة.

أما الائتلاف المسمى «النصر بغير حرب» وهو أكبر تجمع أمريكي معاد للحرب فإنه يأمل باستغلال نفوذه المالي والسياسي في الاستناد على قوة الدفع التي تولدت عن تظاهرات السلام في أنحاء البلاد للضغط على المشرعين وإقامة مناسبات إعلامية ونشر إعلانات مدفوعة الأجر مناهضة للحرب.

 

ويتألف التجمع المعادي للحرب في الولايات المتحدة والذي أنشئ حديثاً ويدعمه نحو مئة من مشاهير هوليود ومن عشرات الجماعات التي تتراوح من المنظمة الوطنية للمرأة ونادي سيرا وهي جماعة ضغط بيئية إلى منظمات تقليدية معارضة للحرب، مثل «السلام الآن».

No Internet Connection