الغاب.. بعد الموته.. فأر الحقل!

الغاب.. بعد الموته.. فأر الحقل!

بعد كل المصاعب والكوارث التي حلت بالقطاع الزراعي نتيجة السياسات الليبرالية للحكومات المتعاقبة، والتي فاقمت وضاعفت من تأثيرها الأزمة الكارثية التي تعصف بالبلاد، فالفلاح في هذا الزمن زمن الأزمة هو وربه يقاتلان!

فمن أزمة الحصول على بذار القمح، إلى الحصول على الأسمدة اللازمة لأرضه، إلى الارتفاع غير المسبوق لأسعار الأدوية الزراعية، اليوم هو أمام جائحة فأر الحقل، الذي يهدد بشكل فعلي موسم القمح في منطقة الغاب وريف حماة الغربي والشمالي، حيث يُصرح الكثير من الفلاحين، بأن الفأر يلتهم حقول القمح، وهي ما زالت في أول نموها، ويجعل الأرض جرداء، وكما صرح بعض الفلاحين، فإن الأقسام الزراعية ليس لديها حبوب الغاز للمكافحة، وإنما- سم الزنك الذي يخلط مع النخالة أو غيرها، وحتى صرح البعض، أنّ حتى هذا غير متوفر في الأقسام الزراعية، والأدوية الأخرى أسعارها بالسوق مرتفعة، وقد لا تكون موجودة، ويعزى سبب هذا الانتشار الواسع لفأر الحقل إلى:
زراعة الأرض بشكل متكرر بالقمح مما سمح بتوطن الفأر في هذه الحقول.
2- عدم تنظيف وتعزيل أقنية الري ومنذ عدة سنوات حيث تعتبر حوافها وجروفها ملجأ لهذه الفئران.
3- كثير من المتسلطين على الأراضي لا يقومون بعمليات المكافحة لأنهم ليسوا أصحاب أرض، وأي مردود منها يعتبر مكسباً لهم.
4- عدم تطبيق الدورة الزراعية لأسباب، أهمها: عدم تمكن الفلاحين من زراعة القطن والشوندر بسبب كلفهما العالية والمردود المنخفض، لذلك يلجؤون إلى زراعة القمح.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1019
No Internet Connection