«بعبع» في مشفى «المجتهد»!

يعد مشفى دمشق في حي المجتهد من أهم مشافي العاصمة، ولعله صار في مقدمتها بعد التحسينات التي طرأت عليه، والإصلاحات التي أجريت في العديد من أقسامه، وخاصة في قسم الإسعاف الذي بات الأنظف والأكثر تجهيزاً واستعداداً لقبول الحالات الإسعافية بمختلف أنواعها.. وإن كانت ضريبة كل ذلك (نصف خصخصة) طالت المشفى عبر اعتماد إدارته مبدأ ضريبة الاستشفاء، أي تقاضي أجرة من المرضى المقبولين فيه تعادل تقريباً نصف ما يتقاضاه القطاع الخاص..

ولكن رغم تغير أسلوب التعاطي مع المواطنين، وتحولهم إلى زبائن يدفعون ما يترتب عليهم من أجور وبدل نفقات التحاليل والصور الشعاعية والأدوية، إلا أن بعض الموظفين، وخصوصاً بعض رؤساء الأقسام، ما يزالون يتعاطون مع المرضى  وزائريهم بطريقة سيئة، فيتذمرون ويغضبون ويشتمون لأتفه الأسباب، ولا يراعون خصوصية أحوال المرضى..
ونضرب مثالاً على ذلك الممرضة المسؤولة عن قسم (الداخلية العصبية)، إذ تشكل جولاتها اليومية هماً حقيقياً للمرضى وزوارهم، حيث تتعمد إهانة الجميع دون سبب، وتأخذ برمي الورود وعبوات المياه ومغلفات الشوكولا في القمامة، وهي تلقي الكلام المهين والمعيب كيفما اتفق، مظهرة لكل من حضر سوء مزاجها.. ولا تعطي بالاً أو اهتماماً للأطباء والممرضات الذين يحاولون ثنيها عما تقوم به، ولكن دون جدوى..
هذه الوقائع نضعها برسم إدارة المشفى للتحقيق فيها.. فلا يجوز لا إنسانياً ولا قانونياً استمرار مثل هذه السلوكيات في مشفى وطني..

معلومات إضافية

العدد رقم:
405
No Internet Connection