أزمة النقل الداخلي.. إلى متى؟

تشكل أزمة النقل الداخلي في مدينة دمشق إحدى أكبر وأهم المشكلات التي يعاني منها سكان العاصمة، وهي تطال الشريحة الأكبر والأوسع منهم، سواء كانوا موظفين أو طلاباً أو عمالاً أو مهنيين، ورغم كل ما قيل عن هذه الأزمة في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وما كتب عنها في الصحافة، إلا أن الحلول الحقيقية ما تزال غائبة، ولا يبدو أن المعنيين يبحثون جدياً عن حلول جذرية واستراتيجية في الوقت الحالي لمعالجة هذه المشكلة التي باتت تؤرق المواطن محدود الدخل في كل الأوقات وتقض مضجعه.

سيارات النقل الصغيرة.. الخطأ التاريخي

ربما تكون مدينة دمشق هي العاصمة الوحيدة في العالم التي عمد المسؤولون فيها إلى «حل» مشكلة النقل الداخلي بالاعتماد على سيارات «الميكرو سرفيس» الصغيرة، هذا الخطأ التاريخي المتعمد الذي ارتكب في مطلع التسعينات من القرن الماضي، والذي تفوح منه رائحة الفساد والصفقات المشبوهة بين من كان وما يزال بيدهم الحل والربط وبين من كان وما يزال بيدهم رؤوس الأموال والوكالات الأجنبية، وكان أول ما نتج عن هذه الخطوة «العصماء» أن تم إقصاء شركة النقل الداخلي عن الخدمة (بغض النظر عما يدعيه المسؤولون) وإحالتها فعلياً على التقاعد الإجباري، أو بصورة أدق تحجيمها وخنقها.

لقد دفعت دمشق وقاطنوها ثمن ذلك تلوثاً متفاقماً وأزمة سير خانقة في شوارعها الرئيسية والفرعية وهدراً في الوقت والطاقة وأموال الخزينة وقلقاً وحرقاً للأعصاب، بالإضافة طبعاً إلى أن مشكلة النقل ظلت قائمة بصورة أكثر سوءاً، بل وزادت عليها جملة من المشاكل الإضافية. وللأسف فإن مشكلة هذه السرافيس الآن آخذة بالتفاقم أكثر فأكثر بعد أن تقادم واهتلك معظمها، وبعد أن أصبحت حاجات النقل ومتطلباته أكبر بكثير من إمكانيات وأعداد السرافيس التي لم تكن أساساً - كما أوردنا مسبقاً – حلاً مناسباً لأزمة النقل.

أفلا يبصرون؟!

إن من ينظر إلى مدينة دمشق من علٍ، وتحديداً في الصباح الباكر أو بعد الظهر (أوقات غدو ورواح الموظفين والطلاب)، سيشاهد أعداداً هائلة من البشر تتزاحم على عدد يسير من السرافيس، وهذا لا يعني أن بقية الأوقات لا ضغط فيها ولا ازدحام، فالمشكلة قائمة في جميع الأوقات ولكن تختلف النسب. ولا تنتهي المشكلة بالنسبة للمواطن إن هو استطاع إيجاد مكان له بين المتزاحمين على مقعد مهترئ أو في ممر السرفيس، فبعد ذلك تبدأ عقدة الدخول إلى المدينة أو الخروج منها.. مئات آلاف السيارات تتحرك معاً في شوارع ضيقة مليئة بالتقاطعات والدوارات وإشارات المرور، ومعظم هذه السيارات هي سرافيس أو ميكرو باصات صغيرة أو باصات نقل الموظفين، بالإضافة طبعاً لعدد يكاد لا يلحظ لما تبقى من باصات النقل الداخلي والتي تعمل على بعض الخطوط «المدللة». والسؤال هو: ألا يلاحظ المعنيون هذه الأزمة الخانقة، ألا يشاهدون أبناء أقدم عاصمة في التاريخ وهم يتدافعون ويتسابقون على الظفر بمقعد ولو جانبي في واسطة نقل مخلخلة؟ ألا يعنيهم ما يحدث للناس من أذى نفسي وجسدي بسبب الحلول الحكيمة التي اعتمدوها؟!

النقل الداخلي.. سقى الله!

لقد بات من الضروري أن تؤخذ هذه المشكلة بما تستحق من الجدية.. يجب أن يبادر المسؤولون بالسرعة الكلية إلى إعادة تأهيل شركة النقل الداخلي وذلك من خلال فتح اعتمادات مالية مناسبة وكافية لها ليتسنى لها تجديد أسطولها، وفسح المجال أمامها لتطوير كوادرها الفنية والإدارية، وعدم اختلاق وتكرار المبررات التي طالما أرهقت أسماعنا قبل عقد من الزمان: القطاع العام لا ينفع في هذا المجال.. الشوارع ضيقة ولا تتسع لباصات النقل الداخلي.. السرافيس أحسن...إلخ، فها هو القطاع الخاص قد بدأ (وبنجاح) يستثمر في هذا المجال، وراح يستأجر باصات شركة النقل الداخلي نفسها، ولم يعترض أي من المسؤولين على ذلك أو يتذمر كما كان يفعل سابقاً، أم أن ما يتاح ويسمح به للقطاع الخاص ممنوع ومحرم عن القطاع العام؟

 

إن الناس يترحمون اليوم على الباصات الكبيرة، يفضلون الوقوف بكرامة في باص النقل الداخلي على الدخول زحفاً والخروج زحفاً من السرفيس «المعجوق»، هذا إن استطاعوا إلى ذلك سبيلاً..

No Internet Connection