غياب الركائز الاقتصادية لاستراتيجية واشنطن في جنوب شرق آسيا
وانغ جينغشو وصن تشنغهاو وانغ جينغشو وصن تشنغهاو

غياب الركائز الاقتصادية لاستراتيجية واشنطن في جنوب شرق آسيا

بدأت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو جولتها التي تستغرق أربعة أيام عبر آسيا بزيارة لليابان يوم الإثنين. ثم ستذهب إلى سنغافورة وماليزيا. وفقًا لبيان صحفي صادر عن وزارة التجارة الأمريكية، فإنها «ستناقش المجالات الرئيسية مثل مرونة سلسلة التوريد، والاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا، والمعايير المشتركة، ودعم مشاريع البنية التحتية الإقليمية».

ترجمة وإعداد: قاسيون

تنبع إستراتيجية الولايات المتحدة الحالية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ في الواقع من إعادة التوازن لاستراتيجية آسيا التي اتبعها الرئيس السابق باراك أوباما. لقد مرت 10 سنوات على استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة تجاه الشرق، ولكن كانت هناك دائمًا مشكلة: الافتقار إلى الركائز الاقتصادية. في التصميم الإستراتيجي لواشنطن، سواء أكان ذلك «إعادة التوازن» في آسيا أو إستراتيجية المحيطين الهندي والهادئ، فهي بحاجة إلى ركائز متعددة بما في ذلك الركائز العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية.

أثّر مبدأ «أمريكا أولاً» على التجارة الخارجية والتعاون الأمريكي. وبالتالي، فإنّ دول المنطقة غير راضية بشكل عام عن استراتيجية الولايات المتحدة في المحيطين الهندي والهادئ. حاولت إدارة بايدن إصلاح هذا الصدع. شارك الرئيس في قمة الآسيان لأول مرة منذ أربع سنوات، وتعهد بتقديم 100 مليون دولار لتمويل برامج النهوض بالصحة والمناخ والاقتصاد والتعليم.

ومع ذلك، يبدو أن الولايات المتحدة لا تزال تواجه تحديات. إن دفع إدارة بايدن من أجل التعاون الاقتصادي الخارجي محدود بشدة بسبب الافتقار إلى الزخم الداخلي داخل الولايات المتحدة. قبل اندلاع وباء كوفيد كان العالم قد تباطأ بالفعل في تطور العولمة. أدى الخوف من الوباء إلى تحول المزيد والمزيد من البلدان إلى الداخل، بما في ذلك الولايات المتحدة. على سبيل المثال، تشير سياسة بايدن الخارجية ومشروع قانون البنية التحتية الذي تم توقيعه ليصبح قانونًا يوم الإثنين على أن الولايات المتحدة تركز أكثر على خدمة المصالح المحلية.

إن أولوية إدارة بايدن هي زيادة الاستثمار والبناء في الولايات المتحدة لتعزيز اقتصادها وقدرتها التنافسية، وذلك لمعاكسة التدهور المحلي. بالمقارنة مع القضايا الدبلوماسية الأخرى، فإن الوضع الاجتماعي والاقتصادي المحلي هو المفتاح لتحسين رضا الناس عن رئاسته. في هذا السياق، ستركز إدارة بايدن على الداخل.

تم تصميم إستراتيجية الولايات المتحدة للمحيطين الهندي والهادئ بشكل عام للفوز في منافسة القوى العظمى. لكن الدول الإقليمية ليست على استعداد لتحويل جنوب شرق آسيا إلى ساحة لعب جيوسياسية. أشار رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج إلى أنه لا يريد أن تصبح المنطقة مكانًا للمنافسة والصراع، ولا يريد أن يُجبَر على الانحياز. وهذا يمثل تطلعات دول المنطقة، وخاصة أعضاء الآسيان: يمكنهم تنفيذ تعاون اقتصادي مع الولايات المتحدة، لكنهم يركزون أكثر على استقلاليتهم الاستراتيجية ومركزيتهم.

الآسيان تقدِّر الشمول بدلاً من المنافسة. طالماً تم جلب فرص التنمية، يمكن لجميع البلدان تحقيق نتائج مفيدة للجميع بالتعاون مع الآسيان. هذه هي بالضبط الطريقة التي تطورت بها العلاقات التجارية بين الصين والآسيان. كانت الصين أكبر شريك تجاري للآسيان على مدار الـ 12 عامًا الماضية.

غالباً ستتبنى آسيان جميع أنواع الاتفاقات الاقتصادية التي تعزز التنمية الإقليمية، بما في ذلك الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة والشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادئ.

على العكس من ذلك، إذا كانت الولايات المتحدة تسعى إلى إقامة هيمنة حصرية في المنطقة، واختبار التعاون القائم بين الآسيان ودول أخرى مع الهدف الاستراتيجي المتمثل في «منافسة القوى العظمى» وموازنة ذلك، فإن جهودها بذلك لن تتوافق مع معايير الآسيان. لذلك، ستواجه مثل هذه الخطة صعوبات في المنطقة.

السلام والاستقرار من المصالح الأساسية لدول المنطقة. تنص توقعات آسيان لعام 2019 بشأن المحيطين الهندي والهادئ بوضوح على أنه يجب علينا تجنب لعبة محصلتها صفر، وقيادة التعاون المربح للجانبين في المنطقة، ودعم السلام والاستقرار والازدهار الإقليمي.

بعد إعلان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا عن اتفاقية AUKUS الأمنية، أعربت دول مثل إندونيسيا وماليزيا عن قلقها من أن مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى سباق تسلح إقليمي. في قمة الآسيان والولايات المتحدة في أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، شددت دول جنوب شرق آسيا على أن إطار عمل الأمن الإقليمي يجب أن يخدم المبادئ الأساسية للسلام والاستقرار.

على العموم، فإن تدخل الولايات المتحدة في الأمن الإقليمي على أساس مصالحها الخاصة سيعزز يقظة دول المنطقة تجاه استراتيجية الولايات المتحدة في المحيطين الهندي والهادئ. سيؤدي هذا أيضًا إلى إضعاف مصداقية واشنطن بشكل كبير.

إنّ إستراتيجية واشنطن لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ تفتقر إلى ركائز اقتصادية، ومن الصعب أن «تكسب القلوب» في جنوب شرق آسيا.

بتصرف عن: US Indo-Pacific Strategy lacks economic pillars, hardly to win hearts in Southeast Asia

 

آخر تعديل على الأربعاء, 17 تشرين2/نوفمبر 2021 20:48
No Internet Connection