ردود فعل دولية على قرار روسيا سحب قواتها من سورية

ردود فعل دولية على قرار روسيا سحب قواتها من سورية

 قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء 15مارس/آذار إنه يجب النظر إلى خطة سحب روسيا لقواتها من سورية، كإشارة إيجابية لوقف إطلاق النار.

وورد تصريح ظريف هذا خلال مؤتمر صحفي بكانبيرا إثر لقائه نظيرته الأسترالية جولي بيشوب، كما أكد ظريف على موقف إيران القائل بضرورة وقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية في سورية.

وتابع ظريف قائلا "إن حقيقة صمود الهدنة في سورية هو موضع ترحيب، وهو أمر كنا قد طالبنا به منذ أعوام"، مضيفا أن بدء روسيا بالانسحاب هو "مؤشر على أن موسكو لا ترى حاجة للقوة للحفاظ على وقف إطلاق النار، وهو في حد ذاته ينبغي أن يكون إشارة إيجابية، وما علينا الآن إلا أن نتنظر ونرى".
وأشار ظريف إلى أنه طالما استثني تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، أو المتعاونين معهم، من الهدنة، فإن المجتمع الدولي متحد ضدهم، وهي "رسالة لداعش مفادها أن حربنا ضدهم مستمرة بلا هوادة"، على حد تعبيره.


برلين: القرار الروسي "سيزيد الضغط" على الأسد

اعتبر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن انسحاب القوات الروسية من سورية الذي أعلن عنه الرئيس فلاديمير بوتين، "سيزيد الضغط" على الرئيس السوري بشار الأسد.
وأوضح شتاينماير أن الرئيس السوري بشار الأسد سيكون تحت ضغط للتفاوض على انتقال سلمي للسلطة لإنهاء الصراع السوري إذا سحبت روسيا معظم قواتها من البلاد.
وقال شتاينماير في بيان "إذا تحقق إعلان سحب القوات الروسية فسيزيد ذلك الضغط على نظام الأسد للتفاوض بجدية في نهاية المطاف على انتقال سياسي سلمي في جنيف" في إشارة إلى مفاوضات السلام السورية - السورية الجارية برعاية أممية في جنيف.


النرويج: سحب القوات الروسية من سورية قد يؤثر إيجابيا على سير مفاوضات السلام

بدوره، أكد وزير الخارجية النرويجي بورغي بريندي أن أوسلو ستراقب عن كثب خطوات روسيا التي تبدأ يوم الثلاثاء سحب قواتها الأساسية من سورية.
وأعرب بريندي عن أمله في أن يؤثر القرار الروسي إيجابيا على سير مفاوضات السلام السورية في جنيف، باعتبار أن هذا التطور قد يدفع بوفد الحكومة السورية إلى البحث عن حلول بنشاط أكبر.
وأردف قائلا: "من الضروري إطلاق حوار سلمي متكامل حول سورية. ومن المهم أيضا الاحتفاظ بنظام وقف إطلاق النار. وعلينا أن نراقب خطوات روسيا عن كثب خلال الأيام القليلة القادمة، إذ يجب عليها أن تقرن أقوالها بالأفعال".
واعتبر أن قرار روسيا تركيز اهتمامها على دورها في العملية الدبلوماسية يعد إشارة إلى الحكومة السورية لكي تزيد بدورها من جهودها في سياق محفاوضات السلام التي انطلقت بجنيف.
كما حث الوزير النرويجي كافة الأطراف على احترام نظام وقف إطلاق النار والمساهمة في تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة مناطق البلاد.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوعز لوزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أمس الثلاثاء بسحب القوات الرئيسية من سورية ابتداء من الثلاثاء 15 مارس/آذار.
وجاء ذلك عقب لقاء ثلاثي جمع بوتين بشويغو ووزير الخارجية سيرغي لافروف، مساء الاثنين 14 مارس/آذار في الكرملين.
وأعلن الكرملين أن "جميع ما خرج به اللقاء (الثلاثي) تم بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد".
واعتبر بوتين أن "المهمات التي كلفت بها القوات الروسية في سورية تم انجازها".

المصدر: وكالات

آخر تعديل على الثلاثاء, 15 آذار/مارس 2016 14:11
No Internet Connection