رئيس الأركان البريطاني: هناك خطر لحرب «بالصدفة» مع روسيا بسبب «عدوانية بعض سياساتنا»

رئيس الأركان البريطاني: هناك خطر لحرب «بالصدفة» مع روسيا بسبب «عدوانية بعض سياساتنا»

قال الجنرال «نيك كارتر»، رئيس أركان الجيش البريطاني في مقابلة مع راديو تايمز البريطاني، إن العلاقات الحالية بين روسيا وبقية العالم مقلقة اليوم أكثر مما كانت عليه خلال الحرب الباردة، وأن هناك «خطر أكبر» لوقوع «حرب بالصدفة» وفقاً لتعبيره.

نقلت ذلك صحيفة «ديلي إكسبرس» البريطانية، ووفقاً لها قال رئيس الأركان البريطاني: «نحن في عالم أكثر تنافسية بكثير مما كنا عليه قبل عشر أو 15 عامًا، وأعتقد أن طبيعة المنافسة بين الدول والقوى العظمى تؤدي إلى توترات أكبر».

وأضاف: «علينا أن نكون حذرين حتى لا ينتهي الأمر بالناس إلى السماح للطبيعة العدوانية لبعض سياساتنا بأن ينتهي بها الأمر إلى وضع يؤدي فيه التصعيد إلى سوء تقدير».

وتابع: «العديد من الأدوات والآليات الدبلوماسية التقليدية التي نشأت معها أنا وأنت في الحرب الباردة، لم تعد موجودة. ومن دونها، هناك مخاطر أكبر. إنه تحد حقيقي نواجهه. عندما كبرت أنا وأنت، كان العالم ثنائي القطب، كتلتان، الاتحاد السوفيتي والغرب. أما الآن فنحن في فترة أكثر تعددًا للأقطاب».

ويأتي هذا التصريح الذي وصفته الصحيفة البريطانية بـ«المثير للقلق» للجنرال نيك كارتر، بعد أيام من أزمة إنسانية على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، مع مئات المهاجرين الذي علقوا على الحدود وهم يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي عبر بولندا أو ليتوانيا، وتصعيد دول الاتحاد الأوربي المجاورة لبيلاروسيا للتوتر عبر حشدها قوات عسكرية على الحدود.

حيث يتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتعمّد الأزمة لـ«زعزعة استقرار الكتلة» من خلال نقل آلاف المهاجرين من المناطق التي مزقتها الحرب وتشجيعهم على عبور الحدود إلى الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني، حسب الاتهامات الأوروبية. في حين تتهم بيلاروسيا الاتحاد الأوروبي بالتصعيد بذريعة أزمة اللاجئين.

ووجه رئيس أركان الجيش البريطاني إلى روسيا اتهامات بأنها «مستعدة لبذل أي جهد لتقويض أوروبا الغربية والولايات المتحدة، بما في ذلك استخدام الهجرة الجماعية وقطع إمدادات الغاز في أوروبا» على حد تعبيره.

ويوم أمس الجمعة، قال الرئيس جو بايدن إنه اتصل بالكرملين «بدافع القلق» قائلاً: «نقلنا مخاوفنا إلى روسيا، ونقلنا مخاوفنا إلى بيلاروسيا».

يجدر بالذكر بأنّ البحر الأسود يشهد تصعيداً للتوتر مع روسيا من جانب قوات الناتو، وفي حين يحذّر الجيش الروسي قوات الناتو من الاستفزازات ومحاولات انتهاك الحدود السيادية البحرية لروسيا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الوقت نفسه بأنّ روسيا ليست راغبة بالتصعيد.

حيث أكد بوتين في مقابلة على قناة روسيا 24 أنه «يتم استخدام طائرات B-51، فهذه طائرات قديمة جدًا، ولكن المسألة ليست في الناقلات، بل النقطة المهمة هي أنّ لديهم أسلحة عسكرية استراتيجية على متنها، وهذا تحدٍّ خطير بالنسبة لنا. ويجب عليّ أن أقول إنّ وزارة الدفاع اقترحت إجراء تدريبات غير مخطط لها هناك، لكن أنا أعتقد أنه لا يوجد ضرورة لهذا ولا يجب تصعيد الموقف هناك».

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection