شح مياه العراق من الجانبين التركي والإيراني والعراق يهدد بتدويل الأزمة إذا لم تتجاوب إيران

شح مياه العراق من الجانبين التركي والإيراني والعراق يهدد بتدويل الأزمة إذا لم تتجاوب إيران

هدّد وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، باللجوء إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة في حال عدم التزام إيران بإطلاق الحصص المائية.

وقال الحمداني في تصريح له يوم السبت إن وزارته تلوّح «باللجوء إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة في حالة عدم التزام الجارة إيران بإطلاق الحصص المائية في الروافد المشتركة بين البلدين، ضمن مبدأ تقاسم الضرر في حالات الشح المائي وحسب المواثيق والأعراف الدولية»، وفقاً لما نقلته وكالة «رووداو» الكردية.

وأضاف: «إن الجانب الإيراني لم يبد أي تجاوب معنا وما زال يقطع المياه عن أنهر وجداول سيروان والكارون والكرخة والوند، ما سبب أضراراً جسيمة لسكان ديالي التي تعتمد بشكل مباشر على المياه القادمة من إيران».

ويقول مسؤولون عراقيون إنّ الوضع المائي في العراق تأزّم بعد شحّ المياه في نهري دجلة والفرات، خاصة بسبب السدود التي تبنيها تركيا وإيران وامتلاء مجاريهما بكمّ هائل من نفايات كل المدن التي يعبرانهما.

كل هذه المشكلات المائية بالإضافة إلى الارتفاع الشديد للحرارة تسببت بكارثة حقيقية للعراق، خاصة في شط العرب بعد أن بدأت الملوحة تتسرب لألاف الهكتارات من الأراضي الزراعية مخلفة تلفاً للمحاصيل.

ووفقاً لتقرير صدر من الرئاسة العراقية عن التغير المناخي، فإنه «تضرّر سبعة ملايين عراقي من 40 مليوناً، من الجفاف والنزوح الاضطراري».

معلومات إضافية

المصدر:
سبوتنيك
آخر تعديل على الإثنين, 12 تموز/يوليو 2021 17:17
No Internet Connection