محاولة اغتيال لقيادية بريطانية تسعى لجعل حزبها يمثّل كلّ الطبقة العاملة

محاولة اغتيال لقيادية بريطانية تسعى لجعل حزبها يمثّل كلّ الطبقة العاملة

تعرضت أوّل أمس الأحد في بريطانيا القيادية في اللجنة التنفيذية لحزب «أخذ المبادرة» Taking the Initiative Party (TTIP) ساشا جونسن والناشطة في حركة «حياة السود مهمة» إلى محاولة اغتيال بإطلاق النار على رأسها.

وتمكث ساشا جونسون حالياً في المستشفى في حالة خطيرة.

وتأتي محاولة اغتيال جونسون بعد تلقيها العديد من رسائل التهديد السابقة بالقتل، مجهولة المصدر حسب ما نشر حزبها على صفحته في فيسبوك، إلا أن الشرطة البريطانية تتعامل مع تهديدات اغتيال هذه الناشطة على نحو مشبوه، وتقول: «لا يوجد ما يشير إلى أن الجريمة كانت هجوماً مستهدفاً».

يجدر بالذكر أنّ هذه القيادية التي تعرّضت لمحاولة الاغتيال، لا تخفي تضامنها ومناصرتها علناً لقضية الشعب الفلسطيني.

ساشا في السابعة والعشرين من عمرها، أمٌّ لثلاثة أطفال، وكانت قد عبّرت عن طموحها بأنْ يصبح حزب «أخذ المبادرة» حزباً ليس للسود فقط بل ممثلاً لكل الطبقة العاملة، بحسب تعبير هذه القيادية في الحزب وفق ما أدلت به لجريدة Daily Mail العام الفائت.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات + قاسيون
No Internet Connection