الجامعة الراعية للقاح «أسترازينيكا» تنشر دراسة في صالحه

الجامعة الراعية للقاح «أسترازينيكا» تنشر دراسة في صالحه

بعد ضربات الثقة التي تعرض لها لقاح شركة «أسترازينيكا» البريطاني-السويدي بسبب شكوك علاقته بحالات من الجلطات الدموية، نشرت جامعة أكسفورد البريطانية، في منتصف نيسان الجاري، دراسة جديدة يعتقد أنّ من شأنها أن تنقذ سمعته.

ويذكر بأنّ جامعة أوكسفورد هي المطوّرة والراعية العلمية الرسمية للقاح أسترازينيكا.

وقالت أوكسفورد في دراستها إنها «تستند إلى أكثر من 489 ألفًا» من متلقّي لقاح «الرنا المرسال» RNA messenger (أي إلى لقاحات تعتمد هذه التقنية مثل فايزر وموديرنا)، وأنّ النتيجة وفقاً لدراستها «تظهر أن خطر الإصابة بتجلّط وريد الكبد البابي يبدو أعلى بمقدار 30 مرة مع لقاحات الرنا المرسال (فايزر وموديرنا) مقارنة بأسترازينيكا».

غير مستبعدين احتمال تدخّل التنافس التجاري بين الشركات والمصالح المالية، علّق مراقبون مطّلعون على نقاط الضعف والقوة في التقييم العلمي للنشر العلمي، بأنّه بغض النظر عن إمكانية التحقق من صحة معلومات الدراسة من ناحية المضمون، لكنها على الأقل تعاني من مشكلة من ناحية بروتوكولات وشكل التقييم المعتاد، حيث قالوا إنّ أوساط تقييم المنشورات العلمية تعرف جيداً المشكلة التي من شأنها أن تضعف مصداقية أية دراسة والتي تسمّى «تضارب المصالح» conflict of interests حيث تعتبر الدراسات أضعف نسبياً كلما كانت الجهة الناشرة أو الممولة للدراسة ذات صلة رعائية أو مادّية أو ماليّة مباشرة بموضوع البحث، كما هي الحالة هنا: حيث الجهة الناشرة (جامعة أوكسفورد) هي نفسها من الجهات الراعية للقاح نفسه.

مع ذلك نشر حساب تويتر الرسمي للقاح سبوتنيك V الروسي تغريدة إخبارية عن نتائج هذه الدراسة الجديدة لأوكسفورد. وأضاف الحساب بعض التغريدات التي تلقي مزيداً من الأضواء حول الموضوع منها ما يلي:

«يبدو أن خطر الإصابة بتجلط الوريد الدماغي، الذي تسبب في توقف العديد من المنظمين أو التوقف عن استخدام لقاحي أسترازينيكا وجونسون آند جونسون، متشابه جدًا في لقاح أسترازينيكا (5 بالمليون) مع نسبة الحوادث نفسها في لقاحات رنا المرسال لشركتي فايزر وموديرنا (4 بالمليون)».

«ومع ذلك، يبدو أن خطر الإصابة بتجلط الوريد الدماغي الناتج عن فيروس كورونا المستجد نفسه يبلغ 8 مرات [أكثر من الاحتمال الوسطي الطبيعي لحدوثه لدى غير المصابين]، كما أن تجلط الوريد البابي أعلى 10 مرات من لقاحات الرنا المرسال. يجب على المنظمين دراسة هذه البيانات للتوصل إلى استنتاجات أكثر استنارة».

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات + تويتر
No Internet Connection