روسيا تطرد 20 دبلوماسياً تشيكياً ردّاً على طرد 18 روسياً

روسيا تطرد 20 دبلوماسياً تشيكياً ردّاً على طرد 18 روسياً

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، مساء أمس الأحد، عن طرد 20 دبلوماسياً تشيكياً رداً على قرار التشيك ترحيل 18 موظفاً من سفارة موسكو لدى براغ.

وأكدت الوزارة، في بيان، استدعاء سفير براغ لدى موسكو، فيتيزسلاف بيفونكا، للإعراب عن احتجاج حاسم له على إجراء السلطات التشيكية بحق السفارة الروسية.

وذكرت الوزارة أنها أبلغت بيفونكا بإعلان 20 موظفاً في السفارة التشيكية لدى موسكو شخصيات غير مرغوب فيها حيث تم التوجيه لهم بمغادرة أراضي روسيا حتى انقضاء اليوم الإثنين 19 نيسان.

ولاحقاً أوضح مدير قسم الشؤون الدولية في الرئاسة التشيكية، رودولف ييندراك، أنه سيبقى في سفارة براغ لدى موسكو 5 دبلوماسيين.

وأعلنت الحكومة التشيكية، أمس السبت، طردها 18 دبلوماسياً روسياً تابعين لسفارة موسكو لدى براغ زاعمة أنهم «ضباط في هيئة الاستخبارات الخارجية والإدارة العامة للاستخبارات الروسية».

وقالت السلطات التشيكية إن هذا الإجراء تم اتخاذه في ظل كشف ملابسات جديدة لحادث انفجار مستودع ذخيرة في مدينة فربيتيتسيه عام 2014، حيث ادعت براغ أنه حصل بمشاركة من عناصر الاستخبارات الروسية.

وقالت الخارجية الروسية، في بيان أصدرته تعليقاً على هذه التطورات، إن «السلطات التشيكية اتخذت قراراً غير مسبوق... تحت ذرائع مصطنعة لا أساس لها».

وأضافت الوزارة: «هذه الخطوة العدائية تمثل استمراراً لسلسلة إجراءات معادية لروسيا اتخذتها التشيك خلال السنوات الأخيرة. كما لا يمكن ملاحظة الأثر الأمريكي في هذه الأحداث. وفي سعيها إلى إرضاء الولايات المتحدة على خلفية فرضها مؤخراً عقوبات جديدة على روسيا، تخطت السلطات التشيكية حتى أصحابها في الطرف الآخر للمحيط».

المصدر: روسيا اليوم

No Internet Connection