تصاعد بالهجمات الغربية المنسَّقة على روسيا والصين تستنكر

تصاعد بالهجمات الغربية المنسَّقة على روسيا والصين تستنكر

أعلنت واشنطن عن فرض عقوبات ضد 32 كياناً وشخصية روسية، على خلفية المزاعم حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الماضية، وكذلك عقوبات ضد 5 أفراد و3 شركات في شبه جزيرة القرم.

كذلك أعلن البيت الأبيض عن طرد 10 من أعضاء البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن.

وحظرت الولايات المتحدة على شركاتها الشراء المباشر لسندات الدين الروسية الصادرة عن البنك المركزي الروسي، أو صندوق الثروة الوطني، أو وزارة المالية الروسية.

وحملت الإدارة الأمريكية رسمياً جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي مسؤولية «هجوم إلكتروني» استهدف شركة «SolarWinds».

وكان المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قال الخميس إن موسكو ستتعامل مع العقوبات الأمريكية في حال فرضها على أساس مبدأ «المعاملة بالمثل».

كذلك قال النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الاتحاد للشؤون الدولية، فلاديمير دجباروف، قبل إعلان الإدارة الأمريكية عن العقوبات، إنه إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد روسيا، فلن تتركها موسكو دون ردّ، وأكد أنه في حال طرد دبلوماسيين، سيكون رد موسكو مماثلاً.

هذا واستدعت بريطانيا السفير الروسي لتسليمه «مذكرة احتجاج»، متهمة موسكو بـ«شن هجمات سيبرانية» و«زعزعة الاستقرار» على الحدود مع أوكرانيا.

وبدورها أعرب الخارجية البولندية عن «تضامنها» مع السلطات الأمريكية بشأن خطواتها تجاه روسيا، فاستدعت يوم أمس السفير الروسي في وارسو سيرغي أندرييف لإبلاغه بطرد 3 دبلوماسيين روس من البلاد.

وأكد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يعتبر أن لقاءه المرتقب مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، سيكون «حاسماً» لوقف التصعيد في العلاقات بين البلدين.

وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الخميس بعد إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات واسعة على الطرف الروسي: «لقد أكدنا أننا نريد علاقات مستقرة وقابلة للتنبؤ مع روسيا. لا نريد ولا نتوقع أن تنحدر... لكننا سنحمي مصالحنا القومية وسنعاقب الحكومة الروسية على الإجراءات، التي تضر سيادتنا».

وأضاف المسؤول: «نعتقد أن إجراء لقاء بين الزعيمين خلال الأشهر القريبة مع مناقشة الدائرة الكاملة للعلاقات الثنائية سيكون أمرا حاسما لإيجاد سبيل مستدام وفعال للمضي قدما ووقف التصعيد».

وشدد المصدر ذاته على أن الطرف الأمريكي يحتفظ بحقه في اتخاذ إجراءات جديدة في حال رد روسيا على عقوبات اليوم.

كما أضاف أن بايدن أبلغ بوتين خلال اتصال جرى بينهما في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على روسيا على خلفية الهجوم السيبراني على «SolarWind» وما تصفه واشنطن بـ«التدخل» في الانتخابات الأمريكية عام 2020.

هذا وصدر اليوم الجمعة عن الصين موقف بشأن هذا التصعيد الأمريكي، حيث وصف المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، للصحفيين، اليوم الجمعة، العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا بأنها «إجراءات هيمنة أحادية الجانب يعارضها المجتمع الدولي بأكمله».

وأعرب الدبلوماسي الصيني عن أمل بكين في أن تتمكن موسكو وواشنطن من تجاوز الخلافات بينهما، على الرغم من الإجراءات العقابية الأمريكية الجديدة.

 

معلومات إضافية

المصدر:
تاس + نوفوستي
No Internet Connection