وزير الحرب الأمريكي في الهند للتنسيق من أجل «رَدْع الصين»

وزير الحرب الأمريكي في الهند للتنسيق من أجل «رَدْع الصين»

في إطار جولته الآسيوية بعد طوكيو وسيؤول، حطّ وزير الحرب الأمريكي، لويد أوستن، أمس الجمعة في الهند.

وبحث أوستن مع نظيره الهندي، راجنات سينغ، اليوم السبت، تعزيز وتقوية العلاقات العسكرية بين البلدين، خاصة فيما يتعلق بتبادل المعلومات والأمور اللوجستية.

وقال وزير الدفاع الهندي راجناث سينغ، خلال مؤتمر صحفي مشترك، إن الوزيرين ناقشا خلال المحادثات «التعاون في مجال الدفاع وتوسيع نطاق التفاعل العسكري».

ويعد أوستن أول عضو بارز في إدارة الرئيس جو بايدن يزور الهند، في سياق جولة آسيوية بدأها مع وزير الخارجية بلينكين، في أعقاب قمة غير مسبوقة للتحالف «الرباعي» الذي يضم الولايات المتحدة والهند واليابان وأستراليا، والذي أطلقت عليه وسائل الإعلام «الناتو الآسيوي»، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة. والذي انعقد على أعلى مستوى منذ تأسيسه في العقد الماضي لمواجهة صعود الصين.

وسبق أن أشار وزير الحرب الأمريكي منذ نحو عشرة أيام قبيل بدء جولته الآسيوية إلى أن الهدف «هو التأكد من أن لدينا القدرات والخطط والمفاهيم العملياتية لنكون قادرين على توفير ردع موثوق أمام الصين أو أي جهة تريد مهاجمة الولايات المتحدة». وأنّ «ميزتنا التنافسية قد تآكلت. ولا تزال لدينا ميزة ولكننا سنقويها».

كما وتأتي زيارة أوستن للهند بعد الاجتماع الأول في ألاسكا لفريق بايدن مع المسؤولين في الخارجية الصينية يانغ جيشي ووانغ يي التي سادها توترات بين الجانبين. وتستمر زيارة أوستن لنيودلهي يومين سيلتقي خلالهما رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ووزير الخارجية الهندي سوبرامنيام جايشانكار، ووزير الدفاع راجناث سينغ، ومستشار الأمن القومي آجيت دوفال.

وقال الباحث في مؤسسة «أوبزرفر للأبحاث» الهندية، مانوج جوشي، لوكالة فرانس برس إن توقيت زيارة أوستن بعد مرور أسابيع قليلة على انتقال السلطات الأمريكية لإدارة بايدن «يظهر الأولوية التي توليها واشنطن لنيودلهي». وتابع جوشي: «علاقتنا مع الولايات المتحدة على الصعيد العسكري شهدت تقدّما هائلاً، الولايات المتحدة تساعدنا في مواجهتنا مع الصين».

وفي العام 2016 أعلنت الولايات المتحدة الهند «حليفاً دفاعياً رئيسياً» لها، ومذّاك وقّع البلدان مجموعة اتفاقات تسهّل نقل الأسلحة المتطوّرة وترسيخ التعاون العسكري بينهما.

ووقعت شركات أمريكية لصناعة الأسلحة صفقات بمليارات الدولارات لتوفير المعدات العسكرية للهند، بما فيها الطائرات المروحية، في إطار برنامج بقيمة 250 مليار دولار لتحديث تجهيزات القوات المسلّحة الهندية.

المصدر: وكالات

No Internet Connection