الوباء: «حان الوقت لبرامج جريئة من اليسار»

يكشف كوفيد-19 عن عجز الرأسمالية الإجمالي عن تلبية الاحتياجات البشرية. يجب أن نطالب بإجراءات فورية لمساعدة الناس على البقاء والتعافي.

مقابلة مع فريد ماجدوف
ترجمة قاسيون

فريد ماجدوف أستاذ فخري لعلوم النبات والتربة في جامعة فيرمونت ومؤلف العديد من الكتب، بما في ذلك ما يحتاج كل عالم بيئي إلى معرفته عن الرأسمالية وإنشاء مجتمع بيئي. أجرى فاروق شودري، وهو كاتب مستقل مقيم في دكا، بنغلاديش، مقابلة مع ماجدوف لمجلة «تيارات مضادة».
شودري: منذ فترة طويلة، تتحدث عن البيئة والإيكولوجيا وتحللهما، والدمار الذي يلحقه النظام الرأسمالي بهما. اليوم، في ضوء جائحة الفيروس التاجي هذا، كيف تجد الموقف في ضوء تحليلك؟
ماجدوف: مع تغلغل العلاقات الرأسمالية في العالم، ومع قطع الغابات وتوسع الزراعة، هناك المزيد من الاضطراب في النظم البيئية التي كانت في السابق قليلة الاضطراب، وكانت مستقرة نسبياً. إن تقليص المناطق المتاحة للحياة البرية للعيش بعيداً عن البشر يعني أنه ستكون هناك إمكانية أكبر لانتقال الأمراض من الحياة البرية إلى البشر.
يُعتقد أن الفيروس التاجي الجديد الذي يسبب الكوفيد 19 قد انتقل من الخفافيش، ربما من خلال حيوان آخر، إلى البشر. في هذه الحالة، يبدو أن سوق الحياة البرية للاستهلاك البشري جزء من القصة. هذا هو أحد جوانب الرأسمالية الذي يحول كل شيء ممكن إلى سلع، بما في ذلك الطبيعة.

فرط المضادات الحيوية

ولكن هناك أيضًا احتمال حدوث أمراض في المستقبل، وخاصة الأمراض البكتيرية، التي تنشأ في مزارع المصانع حيث تعيش الحيوانات في ظروف غير مقبولة، وتتغذى على المضادات الحيوية بشكل روتيني. وقد ساهم ذلك في التطور الواسع لسلالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية شائعة الاستخدام. تحاول شركات الأدوية بيع أكبر قدر ممكن من مضاداتها الحيوية (تمامًا مثل الأدوية الأخرى) للاستخدام في البشر أو حيوانات المزرعة (أو الحيوانات الأليفة). وبالتالي، فإن دافع الربح يؤدي مباشرة إلى الإفراط في استخدام المضادات الحيوية والمشكلة المتزايدة لسلالات جديدة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.
شودري: فيما يحتاج كل عالم بيئي إلى معرفته عن الرأسمالية، حددت أنت وجون بيلامي فوستر النظام الرأسمالي باعتباره اليد الشيطانية التي تدمر بيئة ووسط كوكبنا، وتهدد جميع أشكال الحياة على هذا الكوكب.
تُظهر جائحة الفيروس التاجي المستمرة الدور المدمر للنظام في جميع المجالات المتعلقة بالحياة، بما في ذلك الرعاية الصحية والاقتصاد والعلوم والطبيعة التي تشمل الحياة البرية. يرفض النظام المتطلبات الجوهرية الأساسية للحياة. الآن، يدفع الناس الثمن بأرواحهم.
كيف تجد واقع اليوم- فقدان العديد من الأرواح، مشهد قتل جماعي يمتد عبر القارات، بسبب هذا الوباء؟
ماجدوف: هذا مثال على فشل الرأسمالية في نواحٍ كثيرة. بالطبع، خاصة في الولايات المتحدة، هو فشل نظام الرعاية الصحية نفسه. وكما قال عالم الأحياء الراحل ريتشارد ليفينز: «الخدمة الصحية سلعة، والصحة منتج ثانوي».
تحتوي المستشفيات في الولايات المتحدة على أسرّة قليلة نسبياً للمرضى، أقل من 3 لكل 1000 شخص يمكنهم التعامل مع التدفق في الأوقات العادية. لم يكن هناك مخزون كافٍ من الإمدادات، وعلى الرغم من أن الحكومة الوطنية بدأت منذ سنوات نظاماً لشراء الآلاف من أجهزة التهوية منخفضة التكلفة- المطلوبة الآن بكميات كبيرة للتعامل مع هذا المرض الذي يهاجم الجهاز التنفسي- فقد فشل البرنامج. نظراً لأن الشركات الضالعة في العقود المبكرة تم شراؤها من قبل الشركات الكبيرة في عملية الاحتكار المستمرة، وفقدت الشركات الكبرى الاهتمام بما اعتبرته منتجاً منخفض الربح.
وحتى يومنا هذا، كانت الحكومة غير قادرة على تطوير الطاقة الإنتاجية المطلوبة، ليس فقط لأجهزة التهوية، ولكن أيضًا للأقنعة والألبسة [معدات الحماية الشخصية] لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية. حرفياً، مرض مئات من العاملين في مجال الرعاية الصحية، دون سبب سوى عدم كفاية معدات الحماية. ولا يوجد حتى الآن نظام للتوزيع العقلاني للمواد المطلوبة للأماكن الأكثر احتياجاً.

سبب ما نواجهه هو الرأسمالية

إن الوضع الذي نواجهه الآن في الولايات المتحدة سببه الرأسمالية، والأخطاء التي ارتكبت في مختلف الوكالات الحكومية، وعدم الكفاءة القصوى في أعلى مستويات الحكومة، بما في ذلك الرئيس. حرفياً ضاعت أشهر في بداية الاستجابة للأزمة، خاصة بسبب التأخير في اختبار الأشخاص لمعرفة مكان انتشاره، وتوفير القدرة على تتبع الأشخاص الذين اتصلوا بتلك الاختبارات الإيجابية لكوفيد-19.
حتى يومنا هذا، فإن مدى اختبار الفيروس غير كافٍ، مما يجعل من الصعب مكافحة المرض. هذا التأخير في الاختبار بحد ذاته سوف يتسبب في وفاة الآلاف وربما عشرات الآلاف. يوجد مرضى في الولايات المتحدة أكثر من أي بلد آخر.
تجاوزت الوفيات بسبب كوفيد-19في الولايات المتحدة حالات الوفاة التي حدثت في الصين، وإذا لم تتغير الاتجاهات قريباً، فسيكون لدى الولايات المتحدة وفيات أكثر من أي بلد آخر. تشير التقديرات إلى أن من 100,000 إلى 200,000 شخص قد يموتون في الولايات المتحدة في ظل أفضل السيناريوهات، وهذا الواقع موجود في «أغنى وأقوى دولة في العالم».

الربح قبل الصحة

يمكن أن يحدث هذا فقط في بلد يأتي فيه الربح قبل الصحة، والحكومة غير راغبة في القيام بما كان معروفاً على نطاق واسع أنه ضروري لحماية السكان أثناء الوباء.
شودري: إن الوضع الوبائي الذي تواجهه البشرية الآن ليس له سابقة. لم يتم فهم آثاره الكاملة بعد. من أين نبدأ بالخروج من هذا العدد الكبير من الموتى والمرضى، وعدم اكتراث هذا النظام بالحياة؟
ماجدوف: ليس من الواضح على الإطلاق كيف سيبدو المجتمع بعد الانتشار الواسع للقاح فعال، وأدوية لعلاج المصابين بالمرض.
بالتأكيد ستكون للوباء آثار طويلة الأمد على الناس، وخاصة أولئك الذين فقدوا العائلة والأصدقاء بسبب المرض. ستكون هناك تغييرات اقتصادية بلا شك، حيث تصبح الشركات الأكبر والأقوى أكبر وأكثر قوة بينما تفلس الشركات الأخرى.
قد يستغرق الأشخاص وقتاً طويلاً للعودة إلى «الحياة الطبيعية» - مع مراعاة أن «الحياة الطبيعية» لم تكن حياة جيدة لكثير من الناس. ماذا سيحدث للديون التي لم يتمكنوا من دفعها؟ ماذا سيحدث للناس الذين أجبروا على ترك منازلهم لأنهم لا يستطيعون دفع إيجار الرهن العقاري؟
هذا بالتأكيد هو الوقت المناسب لبرامج جريئة من اليسار لمساعدة جماهير الناس على البقاء والتعافي. يجب على اليسار دفع البرامج التي تعزز الأمن الغذائي للمحتاجين ولتغطية الرعاية الصحية الشاملة والبرامج الاجتماعية الأخرى، مثل: الإجازات المرضية المدفوعة الروتينية من العمل.
بمجرد أن يبدأ الاقتصاد في التعافي، دعنا نعيد الناس إلى العمل لبناء منازل للمشردين بدل المتهدمة، وتجديد المدارس المتداعية، وكذلك للاحتياجات الاجتماعية الأخرى، مثل: إصلاح الأجزاء الأخرى من البنية التحتية

معلومات إضافية

العدد رقم:
971
آخر تعديل على الإثنين, 22 حزيران/يونيو 2020 12:11
No Internet Connection