عرض العناصر حسب علامة : البرازيل

ماذا وراء تصريح رئيس البرازيل بأنّ بلاده «مفلسة»؟! stars

في 6 نيسان الجاري أقر مجلس النواب البرازيلي «قانون الإفلاس والتعافي» الجديد. ويهدف لتوسيع آليات بقاء الشركات التي تواجه صعوبات مالية، وقد سبقت الموافقة على مشروعه منذ أكثر من عامين في مجلس النواب، ولكن تجمَّدَ في مجلس الشيوخ. ثم صار ملحّاً بسبب الجائحة مما دفع الشيوخ للموافقة عليه. وكان رئيس البرازيل اليميني جايير بولسونارو قد أطلق في 5 كانون الثاني 2021 تصريحاً مخيفاً أعلن فيه أنّ «البرازيل مفلِسة»، موحياً بعجزه عن حل الأزمة. الأمر الذي يبرز سؤال: ماذا يدور في ذهن أعلى ممثل للجمهورية عندما يدلي بتصريح يبدو أنه يصبّ ضد حكومته؟ وما الهدف منه؟ كمحاولة للإجابة سنتناول في هذا التقرير تحليلات اثنين من الباحثين البرازيليين ينتميان إلى اليسار.

البرازيل وتغييرات مرتقبة!

كتب الدبلوماسي الهندي السابق إم. كي. بدركومار مقالاً في Indian Punchline، يتحدث فيه عن احتمال جدي لعودة الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا إلى الحكم في البرازيل. وعلى الرغم من أن لولا لا يعتبر ممثلاً عن اليسار الجذري، إلّا أنه يُعدُ غير ملائمٍ بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية.

اعتقال لولا «هديّة من سي.آي.إيه»

غيّر اعتقال الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا في نيسان 2018 مسار التاريخ في البلاد، فاتحاً الباب أمام ترشيح اليميني المتطرف جايير بولسونارو الذي وصل للسلطة بدعم من الولايات المتحدة لتحقيق مصالح الشركات القوية.

الطبقة العاملة

البرازيل- تشريد آلاف العمال/ تظاهر الآلاف من عمال شركة فورد، يوم 13 كانون الثاني، ضد إغلاق جميع مصانع السيارات التابعة لشركة أمريكا الشمالية في البرازيل، والذي أعلن يوم 12 كانون الثاني بطريقة مفاجئة من قبل الشركة الأمريكية، وتجمع حوالي 3000 عامل، وهم يرتدون الكمامات بسبب كورونا، أمام مصنع كاماكاري، في ولاية باهيا، وحوالي 500 أمام تاوباتي (داخل ساو باولو)، وهما اللذان سيغلقان على الفور، أما المصنع الثالث في سيارا، سيستمر في العمل حتى الربع الأخير من العام. وصرح أحد المتظاهرين: كنا نتنازل عن حقوق مختلفة وتوقعنا موقفاً مختلفاً من الشركة فيما يتعلق بالاستثمارات التي تحتاجها للاستمرار.

 

 

No Internet Connection