زيادةٌ بطعم المرارة ...40% طبيعة عمل للمعلمين
زهير مشعان زهير مشعان

زيادةٌ بطعم المرارة ...40% طبيعة عمل للمعلمين

صدر يوم 4/11/2020 المرسوم التشريعي 27 والقاضي بمنح العاملين في التعليم طبيعة عمل 40% و10% للإداريين وتحسب على أساس الراتب في عام 2013، وقد رافق الإعلان عن هذه الزيادة طنطنة إعلامية، بعكس الواقع وآراء المعلمين فيها، وخاصةً أن قيمتها المادية في ظل الغلاء والأسعار الحالية وانخفاض القيمة الشرائية لليرة السورية، وقيمتها أمام الدولار، لا تساوي من جمل تكاليف المعيشة أُذُنه..

وقبل حساب مقدار الزيادة وقيمتها وآراء المعلمين فيها، يمكن القول: إن هذه الزيادة من ضمن نهج السياسات الاقتصادية الليبرالي المتبع والذي تنفذه الحكومة، التي تحابي أصحاب الأرباح على حساب أصحاب الأجور، وأنه لا زيادة حقيقية للأجور تناسب الواقع المعاشي للطبقة العاملة، والتي أصبحت بينهما فجوة كبيرة، حيث تقدر تكاليف المعيشة لأسرة مؤلفة من 5 أفراد حوالي 660 ألف ليرة حسب مؤشر جريدة قاسيون في الربع الثالث من هذا العام، بينما متوسط الأجور الحالي حوالي 60 ألفاً وبالتالي الهوة بينهما تساوي 11 ضعفاً..

فالأجور تسير سير السلحفاة، والأسعار تسير بسرعة الصاروخ، والزيادات التي تناقشها الحكومة هي زيادة متممات الأجر فقط، وبعضها لا يمكن تحقيقه كالحوافز الإنتاجية لأن الإنتاج شبه متوقف في غالبية المعامل، وبعضها حرم منها الكثيرون كتعويض الاختصاص، وتأتي المنحة خلال الشهر الماضي لمرة واحدة، وزيادة طبيعة العمل هذه من ضمن النهج الذي تنفذه الحكومة، ومن المحزن أن تؤيدها النقابات العمالية والمهنية في ذلك بدل أن تدافع عن حقوق الطبقة العاملة ومنتسبيها، وخاصة أن المعلمين منذ صدور القانون الأساسي للعاملين في الدولة عام 1985 أصبحوا كالطبقة العاملة.

متوسط الأجور عام 2013

حسب سلم الأجور للفئات وفق القانون الأساسي للعاملين في الدولة في الجمهورية العربية السورية لعام 2013 التعيين بدون أي تعويضات. السقف هو أعلى ما يصل إليه الراتب بدون أية تعويضات. الفئة الأولى: الدكتوراة: الراتب المقطوع 25995 ل. س, السقف 48740 ل.س ماجستير : الراتب المقطوع 23725 ل.س , السقف 48740 ل.س دبلوم : الراتب المقطوع 22215 ل.س , السقف 48740 ل.س جامعة : الراتب المقطوع 21750 ل.س , السقف 48740 ل.س، أما الفئة الثانية، معهد : الراتب المقطوع 20050 ل.س , السقف 39280 ل.س ثانوية صناعية : الراتب المقطوع 19440 ل.س , السقف 39280 ل.س ثانوية عامة : الراتب المقطوع 18930 ل.س , السقف 3928 وهؤلاء هم من الفئات التي ممكن أن تكون عاملة في التعليم.

ومتوسط الراتب الذي أصدره المكتب المركزي للإحصاء (وهي جهة حكومية) كرقمٍ أساس في حساب متوسطات الأجور والرواتب، نجد أن متوسط الرواتب والأجور في عام 2013 يعادل (14268,8) ليرة سورية. في المقابل وصل سعر صرف الدولار بالنسبة لليرة السورية في عام 2013 حوالي 200 ليرة سورية، أي: متوسط الأجر يعادل 71,3 دولاراً، أما الآن يعادل ما يقارب 25 دولاراً.

زيادة بطعم المرارة

40% طبيعة العمل من راتب ال 2013 لجميع العاملين بعمل تعليمي، كانت سابقاً 7% وبالتالي الزيادة على الراتب حالياً حوالي 7500 بشكل تقريبي، وهي تشمل جميع المعلمين مهما كان تاريخ تعيينهم و10%  من راتب ال 2013 للعاملين عمل إداري، كانت سابقا صفر%، وبالتالي، الزيادة على الراتب حالياً لهم حوالي 200 ل.س

وزيادة طبيعة العمل 40% حسب سعر الصرف عام 2013، حيث الدولار يساوي 200 ليرة سورية تعادل آنذاك 30 دولاراً تقريباً، بينما وفق سعر الصرف الحالي 3,5 دولار، وبالتالي هذا الفرق بين قيمتها 2013 وقيمتها الحالية، يبين هزالة هذه الزيادة وينسحب ذلك على تعويض 10% الخاص بالإداريين، فهي أقل من دولار وفق سعر الصرف الحالي حوالي 2300 ليرة
واستطلعت قاسيون آراء بعض العاملين في التعليم حول هذه الزيادة:
قالت المدرسة المساعدة ل، ح: إنها لا تساوي سعر لتري زيت.

المدرس س، ل: أعطونا إياها وفق راتب 2013 وهي الآن لا تساوي شيئاً، فكم ستساوي لاحقاً مع استمرار ارتفاع الأسعار وانخفاض القيمة الشرائية لليرة وبالتالي الأجور.
المدرسة خ، ع قالت: إنها بحصة، لكنها لم ولن تسند شيئاً من جرّة الأسعار المتوحشة.

المدرس ع، م قال: لماذا وفق رواتب 2013؟ ولو أعطونا إياها وفق قيمتها آنذاك بسعر الدولار 200 ليرة أي: ما يعادل أكثر من 30 دولاراً، ووفق سعر الصرف الحالي 2300 ليرة أي: تعادل حوالي 80 ألف ليرة لكان فيها وجهة نظر، ولكن ما جرى ضحك على الدقون.
د/ ع، م قالت: رغم قيمتها الزهيدة، مع ذلك لم تشملنا بحجة أن عملنا بحثي وليس تدريسي، علماً أننا نقوم بتدريس وتدريب طلاب الدراسات العليا الماجستير، ونحن في هيئة تابعة لوزارة التعليم العالي.

وأخيراً، لا شك أنها بالاسم زيادة، لكنها لم ولن تحل شيئاً، وهي في الواقع زيادة بطعم مرارة المعيشة، بسبب السياسات الليبرالية التي أهلكت العباد ودمرت البلاد، وأنه لا بديل عن الحل الجذري الذي يحقق التغيير الحقيقي لمصلحة الشعب والوطن.

معلومات إضافية

العدد رقم:
991
No Internet Connection