الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

74 احتجاجاً اجتماعياً في مصر

تم رصد 74 احتجاجاً عمالياً مختلفا خلال الأشهر الثلاثة الماضية في مصر، كان منها 40 احتجاجاً عمالياً ومهنياً، و34 احتجاجاً اجتماعياً. وشملت حركة الاحتجاجات، الهيئات الطبية للمطالبة بتوفير مستلزمات الوقاية من فيروس كورونا، واحتجاجات العمال ضد الفصل التعسفي وزيادة الأجور، وحسب بعض التقارير ارتفع عدد الاحتجاجات خلال شهر نيسان الماضي، وكانت معظم الاحتجاجات في محافظات الجيزة والقاهرة والإسكندرية والمنوفية والإسماعيلية، وقدرت بـ 40 احتجاجاً عمالياً ومهنياً، منها 17 وقفة احتجاجية، و10 إضرابات عن العمل و7 اعتصامات، هذا وقد تصدرت محافظة الجيزة من حيث عدد الاحتجاجات العمالية والمهنية، وجاء قطاع الغزل والنسيج في المركز الثاني بعدد الاحتجاجات بعد القطاع الصحي.

«لوفتهانزا» تسرح 26 ألف موظف

شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا» عن احتمال تسريح 26 ألفاً من العاملين لديها. وقالت إدارة «لوفتهانزا» عقب اجتماع موسع مع النقابات: إن الشركة تقدر عدد وظائف الزائدة عن حاجتها بنحو 22 ألف وظيفة. وتحاول الشركة التوصل إلى اتفاق مع النقابات لخفض إنفاقها على الأيدي العاملة بما في ذلك تحويل بعض العاملين إلى العمل بدوام جزئي، وطالبت نقابة المضيفين الجويين بأن تلتزم «لوفتهانزا» بعدم التسريح، مؤكدة أنها تعمل جاهدة من أجل التوصل إلى اتفاق مع الشركة، وقالت النقابة الممثلة للطيارين: إن أعضاءها عرضوا على الشركة خفض رواتبهم بما يصل إلى نحو 350 مليون يورو شريطة أن تحمي الشركة الوظائف.

تظاهرات احتجاجية لعمال في إيران

تجمعت مجموعة من عمال البلدية الصناعية لمصفاة عبادان يوم الاثنين 8 حزيران الجاري للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة، وبحسب العمال المشاركين في التجمع الاحتجاجي: مع الانتهاء من العقد السابق وبدء عقد جديد، وأصرت الإدارة على العمال وهددتهم بطردهم بعد مطالبة العمال بالتوقيع على صفحة بيضاء للعقد، وهذا مخالف للقانون ورفض العمال التوقيع عليه. كما قام العاملون في محطة معالجة المياه في جاسك بالاحتجاج أمام شركة المياه والصرف الصحي وإدارة العمل في قضاء جاسك في محافظة هرمزكان للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة لمدة خمسة أشهر وسنتين من المستحقات السنوية، كما أضرب سائقوا المركبات الثقيلة في بندر عباس بسبب تدني الأجور.

حراك احتجاجي عمالي بمدينة نواذيبو

قام العمال في نواذيبو بحراك احتجاجي شارك فيه البحارة والصيادون والحمالة. وبدأ البحارة احتجاجاتهم للمطالبة بإطلاق المفاوضات الجماعية للصيد التي تعطلت منذ شهور. من أجل تحسين ظروف وشروط عملهم وزيادة رواتبهم. كما واصل الصيادون احتجاجاتهم اليومية من أجل المطالبة بمنحهم رخص المغادرة صوب ذويهم في الداخل بعد مرور حوالي أسبوع من الراحة البيولوجية المتعلقة بالصيد التقليدي، ويقول عمال العتالة: إنهم يطالبون بتلبية مطالبهم المتمثلة في توفير ملابس العمل لكل عامل، وإن مشغليهم يرفضون ذلك ويحاولون تسريحهم، ويقول العمال: إن هذا خرق سافر لتعليمات وزارة الصحة ومناشدين السلطات الإدارية بالتدخل لإنصافهم والانتصار للقانون والصحة وفق قولهم. هذا وقد قامت الشرطة بالتجمع عند مدخل ميناء نواذيبو الموريتاني.

معلومات إضافية

العدد رقم:
970
آخر تعديل على الأربعاء, 17 حزيران/يونيو 2020 10:00
No Internet Connection