وفاة أربعة عمال وجرح اثنين في الشركة العامة للبناء

عمال البناء هم أكثر العمال عرضة للمخاطر المهنية، والتي قد تؤدي إلى الوفاة بسبب عدم توفر وسائل الأمان الضرورية التي تحمي العامل من تلك المخاطر، خاصة في المشاريع الكبيرة التي تحتاج إلى آلات وروافع ميكانيكية التي يقتضي العمل بها توفر وسائل أمان عالية تحمي هذه الآلات والروافع، وكذلك العمال.

وما حدث في المشروع الذي تنفذه الشركة العامة للبناء لصالح وزارة النقل يعكس إلى أي حد وصل الاستهتار بحياة العمال لعدم وجود الصيانة الكافية ولقدم تلك المعدات واهترائها، فقد توفي أربعة عمال أثناء محاولتهم فك رافعة برجية كانت تستخدم في المشروع مما أدى إلى سقوطها عليهم بسبب انكسار قاعدتها الحاملة، وعدم وجود روافع مساعدة تؤمن الفك الآمن للرافعة، وكان يمكن للخسائر أن تكون أكبر لو تواجد عمال آخرون في موقع الحادث، ولكن عمرهم الطويل كما يقال وغيابهم عن العمل في ذاك اليوم المشؤوم وقاهم من نيل نصيبهم من هذه المأساة، وقد جاء تغيب العمال في ذلك اليوم كاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة بالإضافة إلى حرمانهم من الضمان الصحي، والوصفات الدوائية، والاشتراك التأميني والنقابي، وبدل اللباس، وبدل عطلة يوم السبت...الخ.

هنا نطرح سؤالاً برسم الإدارة والنقابة:

إلى متى سيبقى العمال محرومين من أبسط حقوقهم في شروط عمل آمنة وفي مستوى معيشي لائق.

No Internet Connection