كانوا وكنا

كانوا وكنا

أثناء انتفاضة الجلاء ربيع 1945، وفي يوم التاسع والعشرين من أيار،

 

رفض أفراد الدرك والشرطة الذي يحرسون مبنى البرلمان في دمشق أداء التحية للعلم الفرنسي، فحدثت معركة ومجزرة رهيبة، وقصف مبنى البرلمان وأتلف أثاثه وأحرقت الوثائق، ونكّل الاستعماريون بجثامين العشرات من الشهداء الذي استشهدوا دفاعاً عن البرلمان، وعلى رأسهم الوكيل طيب شربك قائد حامية الدرك، والمفوض سعيد قهوجي قائد حامية الشرطة. في الصورة: شهداء معركة البرلمان يوم 29 أيار 1945. 

معلومات إضافية

العدد رقم:
967

قد يهمك قراءة إحدى المقالات التالية