«ما وراء الحدود»: إعادة تشكيل المكان

يمثل معرض «ما وراء الحدود» الذي أقامته صالة «رفيا» الدمشقية لعشرة من الفنانين الفلسطينيين الشباب نظرة إلى الفنون المعاصرة: (فيديو آرت، تصوير، أداء، تجهيز...). فهذه الفنون التي راجت في السنوات الأخيرة، لاقت ازدهاراً خاصاً في فلسطين، لما تمثّله من تأمل عميق في الثقافة البصريّة وما تتيحه من إمكانيات تعبير منقطعة النظير، من جهة، خصوصاً في ما يتعلق بالواقع الفلسطيني اللا منطقي تحت الاحتلال، من جهة أخرى.

الفنانون المشاركون في المعرض هم: تيسير بطنيجي، رنا بشارة، رولا حلواني، رؤوف حاج يحيى، سما الشعيبي، سميرة بدران، شريف واكد، طارق الغصين، عريب طرقان، يزن خليلي..
الفنانون قدموا رؤاهم المختلفة كلٌّ من موقعه في مكان إقامته، حيث فيهم من يعيش في الأراضي المحتلة، ومنهم من يحيا في منافي المعمورة، وهذا التنوع المكاني للفنانين العشرة ساهم في تقديم رؤى متنوعة المشارب.. تتنوع الأعمال المعروضة بين التصوير الضوئي المعالج رقمياً والتجهيز وبين الرسم ومقاطع الفيديو..
الفنان تيسير بطنيجي (مواليد غزة ـ يعيش في فرنسا) يقدّم فيديو متقطع يجسّده وهو يدور وينظر إلى نفسه أثناء الدوران. الفيديو الذي حمل عنوان «أنا أيضاً» هو نظرة ذاتية إلى العنف الذي بثته وسائل الإعلام في تغطيتها للحرب على العراق. إنها ردة فعل تصوّر الغثيان كموضوع بحدّ ذاته.
فوتوغرافيا رنا بشارة (مواليد ترشيحا ـ تعيش في القدس) التي حملت عنوان «الحنين إلى فلسطين» عبارة عن صورة وعاء زجاجي فيه شرائح صبّار.. هي إشارة إلى الصبر الفلسطيني على أوضاعه المعيشية الصعبة، كما تقول بشارة، وتضيف: «إن الصبار هو وسيلة وطنية ورمز مميز في فلسطين، وهو يصف حالة الأقلية الفلسطينية في (إسرائيل) حيث يعيشون كمواطنين من الدرجة الثالثة».

تصور الفنانة رولا حلواني (القدس) بكاميراتها حشود الفلسطينيين الخارجين من المسجد الأقصى في الجمعة الأخيرة من رمضان. بدأت حلواني مصورة صحفية وهي الآن مديرة قسم التصوير في جامعة «بير زيت».
وللسخرية مكان حين تحضر بقوة في أعمال رؤوف حاج يحيى (ولد في القدس ـ يعيش في رام الله) التي عنونت بـ«غزة إكسبريس» وفي ذلك تعبير عن شدة وطأة حصار غزة الجائر الذي يصل كـ«خبر عاجل» في الفضائيات في حين أن الكارثة أكبر بكثير مما تظهره الصورة التلفزيونية، فالجوع، من وجهة نظر حاج يحيى التهكمية، بات يتطلب إيصال الغذاء لأهل غزة لو كان بالبريد السريع.

سما الشعيبي (ولدت بالبصرة لأب إيراني وأم فلسطينية) تقترح، تحت عنوان «إذن بالسرد»، معالجة غرافيكية لصور عائلية، تمثّل النكبة ورحلة اللجوء، لكن الأذن بالسرد الذي طلبته يتجلى في دمج تلك الصور بخريطة الوطن المحتل، لأن هذه الصور باتت بمستوى الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني.
ترسم سميرة بدران (مواليد طرابلس الغرب) مازجة رسمها بالحروفية. عن هذه التجربة تكتب سلوى مقدادي: «إن سميرة، حالها كحال عالم الآثار، تبحث عن موضوع لأعمالها في بقايا الأطلال الإنسانية الكائنة في ثنايا المشهد الفلسطيني».
فيديو شريف واكد (الناصرة) «موضة نقاط التفتيش» صورة ساخرة من نقاط التفتيش والعبور الإسرائيلية التي لا تكف عن انتهاك كرامة هذا الشعب، وذلك من خلال شباب في عرض للأزياء يرتدون الملابس القصيرة التي تكشف ظهورهم وصدروهم وبطونهم في إشارة إلى إجبار قوات الاحتلال للفلسطينيين على رفع ملابسهم للتأكد من عدم حملهم المتفجرات.
 يرد طارق الغصين (يعيش ويعمل في الشارقة) على تشويه وسائل الإعلام الغربية لصورة الفلسطيني بصفته إرهابياً معبراً من خلال فوتوغرافيا تحاول التقاط الشبه بين الفلسطيني وسيزيف.
ويحضر التهكم في تجهيز الفنانة عريب طوقان (تعيش في نيويورك) « ذكّرني إتذكّرْ إنسى»، وهو يدور حول اللغة والنسيان على وقع شهيق وزفير، بطريقة تشير إلى محاولة اجتثاث الذاكرة، والذاكرة مكوّن وطني بالمعنى الفلسطيني..
أما عمل الفنان يزن خليلي (ولد في سورية ويعيش في رام الله) الذي حمل عنوان «سلسلة المخيمات» فهي تصور مخيمات اللاجئين بطريقة جمالية حيث يلوّن شحوب المكان بألوان زاهية وكأن في هذا الاستبدال الافتراضي نوع من التعويض عن عقم الواقع.

No Internet Connection