عرض العناصر حسب علامة : روسيا

«السّيل الشمالي 2» سياسة الطاقة الأوروبية تحدد في أوروبا

بينما تتذرع الولايات المتحدة بأمن الطاقة لأوروبا، تراه روسيا «منافسة غير عادلة»، أما ألمانيا وعموم الاتحاد الأوروبي فيعتبرون العقوبات الأمريكية على مشروع نقل الغاز الروسي المسال إلى أوروبا هيمنة وتدخلاً غير مرغوب فيه بالشؤون الداخلية، فما قصة «السّيل الشمالي 2»، وأبعاده السياسية؟

2019... جردة حساب «الخارجية الروسية»

نشرت وزارة الخارجية الروسية في 30 كانون الأول بياناً مطولاً استعرضت ضمنه أهم نتائج سياستها الخارجية في العام الماضي، ونعرض فيما يلي مقتطفات من هذا البيان على أن ينشر كاملاً على موقع «قاسيون».

مهمة بوتين الرئيسية عام 2020

قالت صحيفة La Nouvelle Tribune، إن روسيا ستستمر في العام الجديد، في تعزيز موقعها كدولة قوية، وستواصل حل التحديات التي تواجهها وذلك وفقاً لإستراتيجيتها السياسية.
في عام 2019 ، تمكنت روسيا من إجبار الكثيرين على التحدث عنها، وتعتزم مواصلة فرض «رؤيتها وأسلوبها»، مما سيعزز الوجود الروسي في الساحة الدولية.



سورية وروسيا وغاز المتوسط...

إذا ما كان حوض شرق المتوسط.. متوسط الحجم من حيث الاحتياطيات المتوقعة: 10 تريليون متر مكعب... فإن حصة سورية قد تكون الأقل إذ إنها تقع عملياً في طرف مثلث تركيز الاحتياطيات الذي مركزه في المياه الإقليمية المحتلة للشواطئ الفلسطينية وقاعدته في مصر، وكلَّما اتجهنا شمالاً وشرقاً في حوض المتوسط فإن الاحتمالات تصبح أقل.

لافروف وأجواء واشنطن المشحونة

وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى واشنطن يوم الثلاثاء 10 كانون الأول، في زيارة رسمية بدعوة من الجانب الأمريكي، وتأتي أهمية هذه الزيارة لكونها الأولى منذ 2017. وعقد لافروف لقاءً استمر لعدة ساعات مع نظيره مايك بوبيو، تبعه مؤتمر صحفي، ومن ثم التقى لافروف مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اجتماعٍ مغلق في البيت الأبيض.

شكل روسيا العسكري في 2033

تستعد روسيا للمصادقة على خطة لتعزيز إمكاناتها العسكرية وتطويرها، وسيتم ذلك عبر برنامج شامل يغطِّي حتى عام 2033، جاء هذا التصريح على لسان الرئيس فلاديمير بوتين خلال جلسة مجلس الأمن الروسي في أواخر الشهر الماضي. نستعرض في هذه المادة بعض ملامح هذه الخطة والأهداف التي تضعها روسيا في هذا المجال.

افتتاحية قاسيون 941: اللجنة الدستورية و2254

تنطلق يوم الإثنين 25/11 الدورة الثانية للجنة الدستورية المصغرة في جنيف وقد اجتازت أول امتحاناتها خلال الدورة الأولى، محققة شيئاً من كسر الجليد، وفاتحة الباب نحو بدء حقيقي للعملية السياسية المتمثلة بالتطبيق الكامل للقرار 2254، وذلك على الرغم من جملة تصريحات وتصرفات استفزازية حاولت من خلالها أطراف متشددة- متناقضة شكلياً ومتفقة في الجوهر- تخريب عمل هذه اللجنة والتقليل من شأنها.

22/10 يحلّ محل 17/10

مضى أقل من شهر على اتفاق النقاط العشر بين بوتين وأردوغان في سوتشي يوم 22 تشرين الأول الماضي، وشهر بالضبط على «التكاذب» الأمريكي التركي تحت مسمى اتفاق 17 تشرين الأول الواقع في 13 نقطة...

افتتاحية قاسيون 939: آخر أيام البلطجة الأمريكية!

بالتوازي مع انطلاق أعمال اللجنة الدستورية المصغرة في جنيف، أطلقت واشنطن ثلاثة مواقف حول سورية؛ الأول هو التراجع عن الانسحاب الكلي والبقاء في منطقة حقول النفط السورية. الثاني متعلق بإدلب وبالضغط لمنع إنهاء النصرة فيها. والثالث متعلق بالشمال السوري أيضاً والذي يدفع لإعاقة التفاهم والحوار بين قوى الشمال الشرقي في سورية وبين الحكومة السورية.