تجربة افتتاح مصنع في المكسيك ومقارنته بالصين وفيتنام
وو وي وو وي

تجربة افتتاح مصنع في المكسيك ومقارنته بالصين وفيتنام

عندما نتحدّث عن المكسيك، نتذكر كلمات رئيسها السابق بورفيريو دياز الشهيرة: «المكسيك المسكينة، بعيدة للغاية عن الله وقريبة للغاية من الولايات المتحدة». لكن بالنظر إلى سلسلة التوريد العالمية التي يُعاد تشكيلها باستمرار في السنوات الأخيرة، يقول البعض بأنّ المكسيك «محظوظة» لأنها قريبة من الولايات المتحدة. فهل هذا الكلام مُدعّم بالأدلة؟ في المقال التالي خلاصة خبرة وو وي، المدير التنفيذي لشركة متعددة الجنسيات قامت بفتح مصانع لها في المكسيك، إضافة لمصانعها في الصين وفيتنام، بمحاولة للهرب من العقوبات الأمريكية والرسوم الجمركية المرتفعة.

ترجمة: قاسيون

قبل اتخاذ قرار الافتتاح في المكسيك، كانت هناك عدّة خيارات، من بينها ماليزيا وفيتنام. لكنّ السبب الرئيسي الذي حدا بالشركة لاختيار المكسيك أنّ الهدف هو خدمة سوق أمريكا الشمالية، حيث تمّ تصميم المنتجات بشكل خاص لخدمة العملاء في الولايات المتحدة وكندا.
المصنع قريب جداً من الحدود الأمريكية بحيث تستغرق عملية تسليم الشاحنات أقل من 4 ساعات. عندما يُقدم العميل طلباً عاجلاً، يمكن للمصنع في المكسيك إكمال الطلب وتسليمه إلى مستودع الوجهة في الولايات المتحدة في غضون 3 أيام، وهو أمر يكاد يكون من المستحيل على المصانع في آسيا تحقيقه. مع المصنع المكسيكي كقاعدة، سوف نستجيب بسرعة أكبر للسوق، مما يساعد على تحسين رضا العملاء وتعزيز العلاقات مع المزيد من عملاء أمريكا الشمالية.
هناك عامل مهم آخر يعتمد على متطلبات قانون اتفاقية التجارة الأمريكية (TAA). هذا مشروع قانون سنته الولايات المتحدة لحماية الصناعات المحلية والحد من الضغوط التنافسية من الخارج. هناك العديد من الاعتبارات السياسية فيه. لذلك، فإنّ الصين وفيتنام ليستا على قائمة البلدان والمناطق المؤهلة. هذا يعني أنّه بمجرد أن يشترط عملاء الولايات المتحدة أن يتوافق أصل منتجاتنا مع متطلبات TAA، فإننا نحتاج إلى مصنع واحد على الأقل لتلبية هذه المتطلبات. بعض العملاء تجار، وغالباً ما يكون لديهم مئات العملاء، بما في ذلك الإدارات الحكومية، وهو ما يفضي إلى الحفاظ على علاقات تجارية طويلة الأمد ومستقرة.

التكلفة والفاعلية والاستعانة بالصين

بالنسبة للتكاليف ومقارنتها، فليس لإنشاء المصانع والعمليات في المكسيك أي ميزة على المصانع في الصين وفيتنام على الإطلاق، باستثناء الشحن إلى أمريكا الشمالية. مصنعنا في المكسيك اليوم يشبه صالة عرض لعملاء أمريكا الشمالية. إنْ نظرنا إلى بيئة الإنتاج وحجمها لدينا، فقد تمّ إرسال معظم منتجاتنا من فيتنام. يقوم العملاء عادة بالتصديق على المَصْنَعَين، لكنّهم لا يهتمون في الواقع بنسبة محددة من البضائع التي يتم شحنها من وإلى أين، طالما أنهم يمتثلون للاتفاقية. القيد الوحيد هنا هو أن بعض طلبات مساعدات التجارة الحرة لا بدّ أن يتمّ شحنها من المكسيك. ومن حسن الحظ أن هذا الحجم صغير للغاية: أقل من 3%.
إذا قارنّا بشكل مباشر، فإن تكاليف المصنع المكسيكي أعلى بنسبة 30٪ على الأقل من تكلفته في فيتنام، وقد ترتفع. بالمقارنة، تستطيع المصانع الصينية أن تجعل التكلفة مماثلة لتلك التي في فيتنام خلال فترة معينة من الزمن، بل وربما تكون أقل قليلاً من تلك التي في فيتنام. أعترف أنه قد لا يكون من العدل بالنسبة لنا إجراء مقارنة مباشرة بين المصانع في مراحل مختلفة من التطوير. على سبيل المثال: نضجت عمليات المصانع في فيتنام وأصبحت مستقرة في جميع الجوانب. ويمكنها التركيز على المشاريع لخفض التكاليف وزيادة الكفاءة، في حين لا تزال المصانع في المكسيك في مرحلة التعلم. يستغرق الموظفون أيضاً وقتاً لمراكمة الخبرة والمعرفة المهنية وسوف يرتكبون الأخطاء. قد يشهد ذلك تحسينات نوعية كبيرة بعد المرور بمنحنى تعلّم طويل. أنا أتحدث فقط عن الوضع الحالي.

تكاليف الإنتاج تزيد

من المؤكد، أن التكاليف ستزيد بشكل كبير، ولكن الشيء الأكثر أهمية الآن لنا: توسيع حجم الأعمال ومحاولة جعل الكعكة كبيرة قدر الإمكان. التكلفة أعلى، وهو أمر مقبول على المدى القصير. إنها مسألة كسب أكثر وأقل. لدينا الوقت لاعتماد أساليب مختلفة لتحسين التكاليف، هذه ليست القضية الأكثر صعوبة. بمجرد حصولنا على عملاء جدد، يمكننا تحويلهم تدريجياً إلى التصنيع في فيتنام. ففي نهاية المطاف، لا تفرض الغالبية العظمى من العملاء قيوداً صارمة على بلد المنشأ، وخاصة التجار في أمريكا الشمالية. ونسبة قليلة فقط من طلباتهم تخضع فعلياً لقيود صارمة على بلد المنشأ.
في الواقع، العديد من الشركات تسير على هذا النحو. عند تقديم العروض للعملاء الأمريكيين، يقولون: «مصنعنا قريب جداً ويمكننا تسليم البضائع في N ساعة». ثمّ يأخذونهم لزيارة المصنع المكسيكي، وعندما يوقع العميل العقد، يقولون: «هناك مصنع أو مصنعان آخران». يجب أن تكون جميع المصانع في البلاد مُعتمَدة، ممّا يمكن أن يضمن أمن العرض بشكل أفضل. على أي حال، جميعها تنتمي إلى الشركة الأم نفسها، وعملية الإدارة ومعايير الجودة متطابقة. طالما أن العميل لا يتحمل تكاليف شراءٍ إضافية، فإنه عادة ما يدعم الاعتماد من بلدان أخرى.
كانت علاقة الجوار بين المكسيك والولايات المتحدة وثيقة للغاية على الدوام، ولا يزال الاستقرار والانسجام يشكلان الموضوع الرئيسي. هذه هي الميزة التي تتمتع بها الصناعة التحويلية في المكسيك. إنّ الاختلافات في سلاسل التوريد الأساسية، والاختلافات في تكاليف شراء المواد، وكفاءة العمالة والإدارة، وما إلى ذلك، هي أقل وضوحاً بكثير من تأثير التعريفات الجمركية. إذا كانت منتجاتنا «صنعت في الصين»، فستواجه تعريفة عالية تبلغ 25% في الولايات المتحدة. المنتجات الصناعية ذات التقنية العالية ليست رخيصة، وقد تسببت هذه التعريفات المرتفعة في إلغاء أو نقل العديد من الطلبات. لكن الحقيقة أنّ الصين تتمتّع ببنية تحتية من الدرجة الأولى، وسلسلة توريد كاملة وناضجة، ومحترفين من الدرجة الأولى في مختلف الصناعات. وطالما أن التكنولوجيا ناضجة ويمكن إدخالها في الإنتاج الضخم، فسيكون من الصعب على المصانع في أجزاء أخرى من العالم التنافس مع المصانع في الصين، باستثناء بعض المجالات الحساسة للغاية لتكاليف العمالة.
لهذا، وباستثناء المواد البسيطة ذات المحتوى الفني المنخفض، فإنّنا نواصل الاستعانة بالموردين الصينيين لأنه من الصعب بالفعل استبدالهم في الوقت الحاضر. إن اعتماد الموردين الجدد والمواد الخاصة بهم مهمة تستغرق الكثير من الوقت والمال. وتتطلب المواد الرئيسية الفردية أيضاً الحصول على إذن من العميل النهائي. في الوقت الحاضر، يبدو أنّه ليست هناك حاجة للتوطين في المكسيك بالنسبة لمعظم المواد، لأن منتجاتها المحلية المماثلة لن تكون بالتأكيد أرخص من تلك الموجودة في الصين.
إن مراقبة الجودة للموردين المحليين في المكسيك ليست احترافية بما فيه الكفاية. لقد واجهنا مشاكل في الجودة في المكسيك لم نواجهها مع مصنوعات الصين وفيتنام من قبل، بما في ذلك المواد البسيطة، مثل: ملصقات الكرتون. هذه المشاكل لا يمكن تصوّر حدوثها في الصين. يوجد عدد كبير جداً من الموردين الممتازين للمواد المماثلة في الصين، كما أن مراقبة الجودة صارمة للغاية.
لا يمكن حلّ المشاكل التي تواجهها سلسلة التوريد في المكسيك بشكل كامل في الأمد القريب. وهذا يتطلب عملية تعلّم تستغرق ما لا يقل عن ثلاث إلى خمس سنوات، وتتراكم الخبرة ببطء في تصنيع مجموعة متنوعة من المواد. حتى الآن، لا تزال العديد من المواد المخصصة لدينا تأتي من موردين في الصين. وهي ذات جودة مستقرة وفعالة للغاية من حيث التكلفة، ولا يوجد بديل مناسب في المكسيك.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1166