قمة بريكس .. البيان الختامي وبعض المداخلات
عتاب منصور عتاب منصور

قمة بريكس .. البيان الختامي وبعض المداخلات

عقدت مجموعة «دول بريكس» قمتها السنوية الثانية عشر في 17 تشرين الجاري، وتمت هذه الجلسة الافتراضية عبر تقنية الفيديو كونفرانس برئاسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تترأس بلاده المجموعة هذا العام. وعقدت هذه القمة تحت شعار : «شراكة بريكس لصالح الاستقرار العالمي والأمن المشترك والنمو المبتكر»، وصدر عنها بيان ختامي ومجموعة واسعة من الوثائق الاقتصادية والصحية والتكنلوجية وغيرها.

تعتبر القمة «بريكس» حدثاً واسع التأثير لا بسبب مخرجاته فحسب، بل لما تعنيه الرابطة التي تجمع دول المجموعة «الصين وروسيا والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا»، فالمجموعة التي تأسست في 2006 لتضم الدول الأسرع نمواً أصبحت منذ تأسيسيها رقماً صعباً في المعادلات الدولية وشكّلت الملّمح الأكثر وضوحاً للعالم متعدد الأقطاب الذي نعيش فيه اليوم.

في البيان الختامي

صدر البيان الختامي للقمة السنوية والذي ضم في صفحاته الـ 32 أكثر من 97 بنداً خُصّصت لمجمل التحديات والقضايا العالمية التي تواجهها دول بريكس والعالم، وأعلن البيان الختامي عن 31 اتفاقية رسمية جرى التوقيع عليها على هامش القمة، بالإضافة إلى عدد من الاتفاقيات لشركات وأفراد وكيانات تدور في فلك مجموعة البريكس والتي ترى في انعقاد القمة مناسبة لتعميق شراكاتها.

تتطرق البيان المذكور إلى مجموعة واسعة من القضايا كانت أولاها: ضرورة الحفاظ على المؤسسات الدولية التي نشأت كنتيجة لنهاية الحرب العالمية الثانية، وانطلاقاً من ضرورة إيجاد منصّات للحوار تجمع الدول لإيجاد أرضية مشتركة لتقريب وجهات النظر والتوفيق بين المصالح، وأعلنت دول بريكس مجدداً عن تمسكها بالعالم متعدد الأقطاب القائم على احترام سيادة البلدان وعدم التدخل في شؤونها، وذكّرت بأن النصر على الفاشية إرثٌ مشترك ينبغي الحفاظ عليه بشكل جماعي.

أعلنت دول بريكس عن ضرورة تطوير النقاش المشترك حول أجندة مجلس الأمن لضمان تمثيل مصالح جميع دول المجموعة على طاولة المجلس، هذا بالإضافة إلى إعادة تثبيت جملة من المواقف فيما يخص الأزمات التي يشهدها العالم، فحمل البيان تأكيداً جديداً لضرورة دفع العملية السياسية في سورية على أساس قرار مجلس الأمن 2254، وتطرق للقضية الفلسطينية ليؤكد مجدداً تمسك مجموعة بريكس بقرارات الشرعية الدولية وضرورة تطبيقها بوصفه الطريق الوحيد لحل هذه القضية. وأكد البيان الختامي للقمة 12 على ضرورة خفض التوتر في الخليج عن طريق المفاوضات والنشاط الدبلوماسي وعبر وضع أجندة إيجابية وبناءة يمكن العمل من خلالها، هذا بالإضافة إلى الترحيب بالاتفاق الثلاثي الأخير الذي جرى التوقيع عليه بين أرمينيا وأذربيجان برعاية روسية. ويضاف إلى ما ذكر الكثير من المواقف حول جملة من الملفات الساخنة من اليمن إلى أفغانستان وليبيا والقارة الإفريقية، والتي أكدت جميعها على ضرورة البحث عن الطرق السلمية لحل هذه الخلافات واستبعاد الخيارات العسكرية.

من المشاركات في القمة

تحدث الرئيس الصيني شي جي بينغ في كلمته بشكل مفصل حول جملة من التحديات، كان أبرزها ما يعانيه العالم جراء فيروس كورونا المستجد، وأعلن أن: «الشركات الصينية تعمل مع الشركاء في روسيا والبرازيل في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاحات»، وأكد استعداد بلاده للتعاون مع الهند وجنوب إفريقيا في السياق ذاته، وأضاف: أن بلاده انضمت إلى منصة «COVAX» حيث ستشارك ما توصلت له في موضوع لقاح الفيروس التاجي مع البلدان الأخرى، وتحديداً البلدان النامية. وقال: إن الصين ستعمل بجدية لتوفير اللقاحات لدول بريكس عند الحاجة بالإضافة إلى تطوير مركز أبحاث وتطوير مشترك لدول المجموعة يمكن من خلاله النهوض بالأبحاث الطبية وإجراء تجارب جماعية على اللقاحات بالإضافة إلى إنشاء المصانع وتوسيع الإنتاج.

ومن جانبه أكد الرئيس الروسي ضرورة التعاون لمواجهة الوباء العالمي، داعياً إلى توحيد جهود دول «بريكس» لإنتاج كميات كبيرة من اللقاحات مشيراً إلى إمكانية إنتاج اللقاح الروسي على الأراضي الصينية والهندية. من جانبٍ آخر أعلن بوتين عن الاقتراب من تشكيل بنك مشترك لدول المجموعة مضيفاً أنه قد جرى الاتفاق على تخصيص الأموال لعدة مجالات وأن الفرع الإقليمي لبنك تنبية بريكس سيتعامل مع برامج الإقراض في جميع أنحاء الفضاء الأوروبي الآسيوي.

وأضاف بوتين في كلمته أنه « لا تزال هناك مخاطر من تفاقم الوضع في العراق ولبنان وأفغانستان ومنطقة الخليج» واعتبر الرئيس الروسي أن الوضع في مجال الأمن العالمي والإقليمي لا يزال صعباً وقال: إنه بالإمكان « ملاحظة زعزعة استقرار خطيرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واستمرار المواجهات المسلحة في ليبيا واليمن. ولا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به للتوصل إلى تسوية سياسية في سوريا». وفي تعقيبه على ما جاء في خطاب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي قال: إن «العالم بأسره عائلة واحدة» قال الرئيس الروسي: إن المثل الروسي يقول بأن «الأسرة لا تخلو من الابن العاق، ولسوء الحظ هناك أشخاص يحاولون فرض أجندتهم الخاصة في العالم» .

الصين تتجه لبناء الدول الاشتراكية الحديثة

أشار الرئيس الصيني في قمة بريكس إلى أن بلاده ستنتهي من بناء مجتمع رغيدِ الحياة يشمل كل النواحي وذلك ضمن الإطار الزمني الذي حُدد لذلك من قبل الحزب الشيوعي الصيني، وستبدأ الصين رحلة جديدة نحو البناء الكامل للدولة الاشتراكية الحديثة. وأكد أن بلاده ستضاعف الجهود لتوسيع الطلب المحلي، وتعميق الإصلاح في جميع المجالات، وتعزيز الابتكار في العلوم والتكنولوجيا لإضافة قوة دفع إلى النمو الاقتصادي الصيني. وأكد أن بلاده سوف تحضن العالم بأذرع مفتوحة أكثر. وقال الرئيس الصيني «إننا جميعاً نركب القارب نفسه، لذلك عندما تكون الرياح قوية والمد والجزر مرتفع يجب أن نركز أكثر على اتجاهنا، ولنواكب الوتيرة ونعمل كفريق واحد لكسر الأمواج ونسير بثبات باتجاه مستقبل أكثر أشراقاً.

لتحميل العدد 993 بصيغة PDF

معلومات إضافية

العدد رقم:
993
آخر تعديل على الإثنين, 23 تشرين2/نوفمبر 2020 15:47
No Internet Connection