«الوليد».. يدعم الأمريكان

الوليد بن طلال صاحب مليارات الدولارات التي يكتنزها ويستثمرها، يجود على الأميركيين بالملايين، وفي الشهر الماضي استثمر ما مقداره مليار دولار في شراء أسهم شركات أميركية لينقذها من الإفلاس المحتم، كما سبق له شراء 25% من قيمة آسهم فنادق الـ «فورسيزنز» الأمريكية لصاحبها الصهيوني، بعد أن أنقذها من الافلاس..

وقد أصدرت جمعية لبنانية للسيدات اسمها «سيدات رأس بيروت الاجتماعية» بياناً أعلنت فيه أنها أعادت للأمير «الكريم» الهبة القليلة والتي لا تتجاوز بضع مئات من الدولارات، واعتبرت الجمعية هذه الهبة بأنها «مذلة للشعب اللبناني»، وأضاف البيان بأن الوليد يجود على الأمريكيين بالملايين ويعطينا القلة القليلة.
والجدير بالذكر أن هذا «الوليد» السعودي، شارك العام الماضي بوضع حجر الأساس لاقامة فندق الـ «فورسيزنز» بدمشق.. رغم معارضة أوساط عديدة لاقامة هذا الفندق المشبوه..

معلومات إضافية

العدد رقم:
174
No Internet Connection