اليورو.. والارتباك الإيطالي

بعد الارتباك والتأخير الذي عانت منه إيطاليا في التعامل مع اليورو وإدخاله كعملة للتداول النقدي الأوربي في حدث تاريخي شهده مطلع العام الجديد يبدو أن تنصيب رئيس الوزراء الإيطالي نفسه وزيراً للخارجية خلفاً للمستقيل احتجاجاً ريناتو روجيرو الرئيس الأسبق لمنظمة التجارة العالمية ينطوي على تفاعلات كبيرة لا تتوقف على الداخل الإيطالي كإجراء حكومي قد يزيد من سيطرة بيرلسكوني صاحب أكبر المحطات الإعلامية الإيطالية الخاصة بل تتعداها إلى استعداء أوربا واستفزازها..

ومن المعروف أن الملياردير بيرلسكوني اليميني خلافاً لتصريحاته وتأكيداته الأخيرة بمواقفه غير الداعمة للتكامل الاقتصادي الأوربي والرافضة لتطبيق أنظمة الملاحقة القضائية الأوربية الموحدة، وربما كان ذلك بسبب معرفته الوثيقة رسمياً وربما شخصياً بما تضمه بلاده من شبكات المافيا والجريمة المنظمة التي تعد إيطاليا مهداً ومرتعاً ونقطة انطلاق لها في أوربا وعبر الأطلسي إلى الولايات المتحدة…

معلومات إضافية

العدد رقم:
166
No Internet Connection