حركة الاضرابات تتواصل في شركات النسيج

انتقلت ثورة العمال إلى شركة طنطا للكتان، فقد أعلن 850 عاملاً بالشركة إضراباً عن العمل بدءاً من الثلاثاء 2/10/2007 احتجاجاً على عدم صرف الأرباح المستحقة لهم. العمال أعلنوا رفضهم لقرار المستثمر السعودي عبد الله الكحكي الذي اشترى الشركة منذ آذار 2005. وكان الكحكي قد قرر صرف 250 جنيهًا فقط لجميع العاملين بمناسبة حلول شهر رمضان، وبدء العام الدراسي.

العمال المضربون طالبوا بضرورة تدخل الحكومة لإنصافهم، كما طالبوا عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة بالتدخل لدى إدارة الشركة والمستثمر السعودي لصرف مستحقاتهم.
القوى الأمنية تدخلت، وعملت لاحتواء غضب العاملين وإقناعهم باللجوء للقنوات (الشرعية) وضمان عدم حدوث تجاوزات، بينما أكد العمال أنهم لم ينخدعوا بوعود مالك الشركة المستثمر السعودي لأنه سبق ووعدهم بصرف حقوقهم كاملة، ولم يحقق وعده، وأكدوا إصرارهم على المطالبة بحقوقهم. كما انتقل للشركة محمد سليمان وكيل وزارة القوى العاملة الذي استمع إلى مطالب العمال للعمل على تنفيذها بالتنسيق مع وزيرة القوى العاملة، كما حاول علي السيد رئيس مجلس إدارة الشركة تهدئة العمال وإقناعهم بالعودة إلى عنابرهم، لكن العمال أصروا على موقفهم.

No Internet Connection