إصابات بإشعاعات نووية قرب مفاعل مكسيكي

سجلت مدينة فيغا دلا توري، الواقعة بالقرب من محطة «لوغونا فيردي» للطاقة النووية على مسافة 290 كيلومتراً من عاصمة المكسيك، 98 حالة إصابة بمختلف أنواع السرطان والرباعي والشلل النصفي ومتلازمة «داون»، وغيرها من الأمراض الخطيرة الناتجة عن إشعاعات نووية.

ونسبت رئيسة البلدية ليتيثيا رودريغيث، وكذلك الضحايا والناشطون المكسيكيون هذه الإصابات إلى هذه المحطة النووية التابعة للجنة الوطنية العامة للكهرباء والتي بدأ تشغيلها في عام1990.

وتساءلت رئيسة البلدية المتضررة «ما الذي يضمن لنا أن لا يتكرر هنا ما يحدث في اليابان؟ لا نعرف ما الذي يمكن أن يحدث يوم الغد»، علماً بأن مدينة فيغا دلا توري التي تأوي ما يزيد عن 18000 نسمة، تعيش أساساً على الزراعة وتربية الماشية، بينما تضم محطة «لاغونا فيردي» مفاعلين نوويين تبلغ قدرتهما الإجمالية على توليد الطاقة نحو 1400 ميغاوات، وتعمل باستخدام اليورانيوم المخصب.

No Internet Connection