الإسمنت في طرطوس.. من المركز.. إلى مستودعات التجار

تلقت «قاسيون» الرسالة التالية:

هيئة تحرير صحيفة «قاسيون» المحترمون:

تحية وسلام..

حدثت أمامي الحادثة التالية في مركز توزيع الأسمنت في مدينة طرطوس يوم الأحد في 15/8/2004

تواجد نحو 70 مواطناً في صالة مركز قطع الفواتير واستلام الكميات من مستودع الأسمنت في طرطوس، بعضهم سيستلم بناءً على رخص البناء والباقي على البطاقة العائلية، وحسب أوامر (المحافظ والمدير العام ( يتم توزيع10 أكياس على البطاقة العائلية، بواقع 150 بطاقة يومياً..

فجاةً قام رئيس المركز بقذف البطاقات بوجه أصحابها صائحاً: لن اوزع كيساً واحداً على البطاقة العائلية!! (علماً ان أصحاب البطاقات مسجلون منذ أكثر من شهرين).. وبدأت الوساطات والترجي للموظف العظيم دون أن يتراجع عن موقفه الرجولي، وتم وقف توزيع الأسمنت (الذي يتصدق به من مال والده على رعاع الشعب)!!..

طبعاً خرج الأسمنت من المؤسسة ذلك اليوم بطريقة ما الى مستودعات التجار ليصل سعر الكيس الواحد الى350 ل. س..

لنا أن نتساءل عن أسباب أزمة الأسمنت في شهور الصيف ومن المسؤول عنها؟!..

 

■  طرطوس ـ د.برنارد سليمان

معلومات إضافية

العدد رقم:
228
No Internet Connection