عرض العناصر حسب علامة : الولايات المتحدة الأمريكية

أنتونوف يحذّر من "خط خطير" بعد تصريح بلينكن لضرب أراضٍ ستصبح روسيّة stars

قال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، في بيان إن الولايات المتحدة تقترب من حافة خطيرة عندما تقول إن الأسلحة الغربية يمكن أن تستخدم لشن ضربات على أراضي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين.

حول الاتفاق الأمني الروسي-الصيني stars

نعيش اليوم مرحلة تاريخيّة من التغيّير في ميزان القوى الدولي، فوجود العديد من التغيّرات التي تراكمت خلال العقدين الماضيين، جعل هذه المرحلة حاسمة؛ كونها تُعدّ نقطة علاّم في التحول النوعي الجاري نحو النظام العالمي الجديد.

بايدن: «الآن فهمتكم»! stars

تتوالى خطب زعماء العالم ووزراء خارجيته خلال هذه الأيام، من على منبر الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة. ورغم أنّ الصراع الحاد بين الولايات المتحدة من جهة وروسيا والصين من الجهة المقابلة، هو الحاضر الأساسي بشكل أو بآخر في كل الكلمات والخطابات، ورغم ما يبدو من تناقض حادٍ في مختلف الطروحات المتعلقة بالشؤون العالمية بما في ذلك أزمات الطاقة والغذاء والتضخم وغيرها، إلا أنّه من اللافت أنّ الجميع تقريباً بات ينادي بصوت واحد بضرورة توسيع مجلس الأمن الدولي، على مستوى الأعضاء الدائمين وغير الدائمين.

لافروف ووانغ ينتقدان سياسة واشنطن "الاستفزازية المدمّرة" تجاه تايوان stars

قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان عقب اجتماع وزيري خارجية الصين وروسيا الأربعاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إن لافروف ووانغ "انتقدا بشدة السياسة الخارجية الاستفزازية المدمرة لواشنطن"، عند بحثهما الوضع في مضيق تايون.

كاتبو كلمة بايدن أمام الأمم المتحدة عدّلوها له في آخر لحظة stars

أفادت صحيفة «بوليتيكو» الأمريكية بأنه تمت إعادة كتابة خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن (الذي سيلقيه أمام جمعية العامة للأمم المتحدة) على عجل في أعقاب خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن التعبئة الجزئية.

كيف يرى الأمريكي انقسامه؟ stars

تتأرجح الولايات المتحدة الأمريكية مع فقدانها لوزنها الدولي وهيمنتها السابقة بالتدريج تحت وطأة التوازنات الدولية الجديدة. ويزيد من وطأة هذا التأرجح تلك الخلافات داخل البيت الأمريكي التي تتحوّل إلى انقسام داخل الإدارة الأميركية حول معظم القضايا الأساسية، ويظهر إلى السطح تراشق الاتهامات في كل الاتجاهات. وقد ظهر هذا الانقسام إلى السطح منذ تولي «ترامب» رئاسة الولايات المتحدة، لكن عمقه لم يكن ليبدو إلا بعد تولي «بايدن» الرئاسة، لتصبح المعارك كما لم نعهدها سابقاً في تاريخ الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية.