كيف تتخلّص من الفقر المدقع؟
بقلم: تريكونتنتال ترجمة: قاسيون بقلم: تريكونتنتال ترجمة: قاسيون

كيف تتخلّص من الفقر المدقع؟

تقدّم قاسيون ترجمة لجزء من تقرير تفصيلي أعدته منظمة التريكونتنتال، يبيّن الطريقة والمنهجية التي حققت من خلالها الصين إنجازها المذهل بالقضاء على الفقر المدقع والتخفيف من حدّة الفقر عموماً، الإنجاز الذي يصلح أن يكون دليلاً إرشادياً عاماً لجميع الحكومات الجديّة بالعمل لصالح شعوبها.

التعليم

عندما تمّ ضمّ التبت إلى جمهورية الصين الشعبية عام 1951، كانت المعابد تسيطر على التعليم باستثناء بعض المدارس الخاصة. كانت المدارس مخصصة للرهبان والمسؤولين، ما أدّى لمجرّد انخراط 2% من الأطفال في عمر التعليم. بين 1951 و2021، تمّ إنفاق ما يزيد عن 100 مليار يوان لتطوير نظام تعليمي عصري، ليتم في 2021 تحقيق نسبة انخراط 99.5% في المدارس الابتدائية، و99.51% في المدارس المتوسطة، و39.18% في التعليم ما بعد الثانوي.

في 2012 كانت التبت الأولى بين مناطق البلاد التي تعرض برنامج تعليم مجاني منذ ما قبل المدرسة وحتّى نهاية الثانوية، والذي تضمّن مجانية الرسوم والسكن والكتب والوجبات والنقل وأيّ تكاليف أخرى. تمّ توسيع البرنامج ليشمل التلاميذ الجامعيين من المناطق الريفية المسجلين كفقراء. من 2016 إلى 2020، استفاد 46.700 طالب جامعي من هذا البرنامج.

كان التعليم أساسياً لكسر حلقة الفقر العابر للأجيال. تمّ بذل جهود هائلة لضمان أنّ الـ 200 ألف فقير المتسرّبين من المدرسة في عام 2013، قد حصلوا على الدعم الملائم لعودتهم للمدرسة. بحلول 2020، طابقت 99.8% من المدارس الابتدائية والثانوية في الصين المتطلبات التعليمية الأساسية، مع وصل 95.3% من المدارس بالإنترنت وتجهيزها بصفوف متعددة الوسائط. قدّمت برامج التمويل الحكومية الكبيرة مساعدات تعليمية لنحو 640 مليون شخص، وحسنت التغذية في المدارس، لتصل إلى 40 مليون طالب كلّ عام.

كما تمّ منح الأولوية لتطوير معلمين جيدين: تمّ تعيين 950 ألف معلم عبر «برنامج المركز الخاص» للتدريس في المناطق الفقيرة بعد التخرّج. أضاف «برنامج التدريب الوطني» 17 مليون مدرّس ريفي إضافي إلى المناطق الأقل نمواً في الوسط والغرب، وتمّ إرسال 190 ألف منهم بشكل خاص إلى المناطق النائية الفقيرة وذات الأقليات الإثنية. وتماشياً مع التقليد الاشتراكي، ضمنت هذه الجهود تلقي الشباب للمعرفة المباشرة بالحياة في الريف، والقيام بالوقت ذاته بتنمية الجيل التالي من المدرسين.

لم تنعكس مكاسب التعليم على القرى وحسب، بل على جميع أنحاء البلاد. في الإحصاء الوطني السابع، عام 2020، ازداد متوسط سنوات التعليم من 9.08 إلى 9.91، بينما تضاعف عدد الأشخاص الحاصلين على التعليم العالي من 8390 لكل 100 ألف شخص، إلى 15467 لكلّ 100 ألف شخص ما بين 2010 و2020.

كما تغيّرت حالة من هم قادرون على الالتحاق بالتعليم العالي. وفقاً لمسح أجرته جامعة تسينغهوا، كان أكثر من 70% من طلّاب السنة الأولى في الجامعات الصينية همّ أوّل من التحق بالجامعة من عوائلهم، وكان 70% من هؤلاء الطلاب قادمين من المناطق الريفية.

في تقرير «الهوّة الجنسية» للمنتدى الاقتصادي العالمي 2021، احتلت الصين المرتبة الأولى في التحاق النساء بالتعليم العالي، وكذلك في نسبة العاملات المهنيات والتكنولوجيات. عالج الإصلاح التعليمي في العقد الماضي العوامل المتعددة للفقر، والفجوة بين المناطق الريفية والمدينية، وبين الذكور والإناث.

العون الاجتماعي

تركّز آخر طريقة تمّ اعتمادها للتخفيف من الفقر على التزويد بالعون الاجتماعي. يمكن تتبع أثر أوّل شبكة ضمان اجتماعي صينية إلى نظام «شنغهاي المديني للحدّ الأدنى لضمان الحياة Dibao» في 1993، والذي امتدّ ليشمل جميع المناطق المدينية الصينية في 1999، وكامل المناطق الريفية في 2007. في ظلّ هذا البرنامج، يحقّ لأيّ أسرة دخلها الفردي أقلّ من خطّ الفقر التقدم بطلب للحصول على مساعدة اجتماعية. يعتبر هذا البرنامج أكبر برنامج نقدي من نوعه في العالم. كما تمّ تكميل البرنامج ببرامج عون اجتماعي أخرى للتعليم والرعاية الصحية والإسكان والإعاقة والمساعدة النقدية المؤقتة.

كما تمّ إنشاء نظام التقاعد الخاص بالمناطق الريفية في 2009، والخاص بالمناطق المدينية في 2011. نمت بدلات الإعاشة الريفية من 2068 يوان إلى 5962 يوان سنوياً ما بين 2012 و2020. تمّت تغطية 9.36 مليون شخص إمّا من خلال من الصناديق المذكورة أو من خلال صناديق الإغاثة من الفقر المدقع. يتلقى 60.98 مليون إنسان معاشاً تقاعدياً أساسياً. تغطي هذه البرامج تقريباً جميع سكان الريف والمدينة العاطلين عن العمل.

لكنّ النظام الاجتماعي الصيني يتعرّض لضغوط شديدة. ففي مواجهة انخفاض معدلات المواليد البالغة 1.3 طفل لكلّ امرأة وفقاً لآخر إحصاء سكاني، سجلت الصين أوّل عجز في الضمان الاجتماعي العام الماضي. من المتوقع أن يصل عدد كبار السن «البالغون 60 عاماً فأكثر» إلى 300 مليون بحلول عام 2025، ومن المتوقع أن يبدأ عدد الصينيين بالانكماش بحلول 2050. تخضع الصين حالياً لإصلاحات في نظام معاشات العمّال المدينيين لمعالجة العجز في المعاشات التقاعدية، والتي يمكن أن تصل إلى 8 ترليون يوان في العقد المقبل.

كان الإقرار بأنّ الأمراض والصحة السيئة عاملان رئيسيان في الفقر الريفي، وبالتالي كان تحسينهما، عنصراً هاماً لتحقيق برنامج التخفيف من الفقر. لتحسين الرعاية الصحية في المناطق الفقيرة، تمّ إضافة 1007 مستشفيات كبيرة إلى الـ 1171 المشفى الموجودة في المقاطعات، ما عنى إرسال 118 ألف عامل صحي لإنشاء 53 ألف مشروع على طول البلاد. عالج هؤلاء الأطباء 55 مليون مريض خارجي، وأجروا 1.9 مليون عملية جراحية. في هذه الأثناء تلقّى 60 ألف طالب طب تدريباً مجانياً مقابل العمل في المؤسسات الطبية الريفية بعد التخرّج.

 

بتصرّف عن:  Serve the People: The Eradication of Extreme Poverty in China

 

No Internet Connection