عرفات: «محاولات تشويه مواقفنا... أحد أدلة صحتها»

عرفات: «محاولات تشويه مواقفنا... أحد أدلة صحتها»

نشر د. قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو على حسابه على تويتر اليوم 10 شباط 2021 تغريدة قال فيها:

«نشرت الشرق الأوسط اليوم مادة ادّعت فيها أنّ منصتي موسكو والقاهرة سلمتا الجانب الروسي وثيقة مكتوبة حول إنشاء مجلس عسكري... إنّ الخبر المذكور لا يمت للواقع بأية صلة، ونستغرب توقيته وشكله ونستنكر محتواه الذي يهدف لخلط أوراق العملية السياسية التي نضجت ظروفها ويهدف لعرقلتها».

والمادة التي تشير إليها التغريدة، هي مادة للصحفي ابراهيم حميدي نشرت اليوم في جريدة الشرق الأوسط تحت عنوان: (مجلس عسكري سوري مشترك... مقترح خطي لروسيا «المتمسكة بالأسد»).

وللاستيضاح أكثر، تواصلت قاسيون مع منسق منصة موسكو ضمن هيئة التفاوض السورية وأمين حزب الإرادة الشعبية السيد علاء عرفات، الذي أجابنا بالتالي:

«هذه ليست المرة الأولى التي تجري فيها محاولات تشويه مواقف منصة موسكو، المحاولات التي نتعامل معها بوصفها أحد الأدلة على صحة مواقفنا... فالأطراف التي لا تستطيع الهجوم على موقفك، تقوم بتحريفه وتشويهه كي تتمكن من مهاجمته».

وأضاف: «يمكن أن نذكر عشرات وربما مئات الأمثلة على محاولات تشويه مواقفنا، وهذا المثال المخترع حول وثيقة ومجلس عسكري لن يكون المثال الأخير».

وحول تقديره لسبب هذا الادعاء حول وثيقة جرى تقديمها للجانب الروسي، قال عرفات: «تقديرنا هو أنّ الأطراف المتشددة لديها توقعات وربما معطيات حول اقتراب تنفيذ خطوات ملموسة ضمن أجندة 2254، ولذا فإنها تحاول تشويه اتجاه الأحداث عبر طروحات من خارج 2254 لعل وعسى يساعد ذلك في إطالة الطريق نحو الحل، ومنعه إنْ أمكن...»

معلومات إضافية

العدد رقم:
000
آخر تعديل على الأربعاء, 10 شباط/فبراير 2021 17:30
No Internet Connection