آليات عمل هيئات الحزب

1. هل إبقاء منصب الأمين العام ضروري؟

يمكن إبقاء منصب الأمين العام على أن يكون هناك أمين عام مساعد، وتكون وظيفتهم التنسيق بين المكتب السياسي ومكتب التنظيم، ويمثل الأمين العام الحزب أمام الهيئات والمنظمات الأخرى، ويتحدث بسياسة الحزب، ويكون مراقباً من قبل اللجنة المركزية (ويخضع بشكل كامل للجنة المركزية ويتحدث بموافقتهم ولايحق له اتخاذ أي قرار بشكل إفرادي).

 2- ماهي مهام المكتب السياسي؟

لايحل المكتب السياسي محل اللجنة المركزية ولايعتبر أعلى هيئة بل يبحث في سياسة الحزب فقط، ولايشترط في عضو المكتب السياسي أن يكون عضواً في اللجنة المركزية، بل يكون أي رفيق يمتلك الخبرات والمؤهلات السياسية والقدرة التحليلية، ولاتتبع هيئات التحرير لهذا المكتب، بل تخضع للجنة المركزية التي تقود عمل كافة المكاتب النقابية والزراعية والخارجية…إلخ، وينتخب أعضاء المكاتب من قبل المؤتمر العام بعد اقتراحها وترشيحها من قبل المؤتمرات المنطقية.

 3- اللجنة المركزية:

مهمة اللجنة المركزية: قيادة عمل اللجان المنطقية والتنسيق بينها وبين المؤتمر العام، وضع جدول أعمال بما يتلاءم مع قرارات المؤتمر العام، تنفيذ قرارات المؤتمر العام ومراقبتها، مراقبة عمل الأمين العام والأمين العام المساعد ووضع تقييم سنوي لعملهم.

 4- لجنة المراقبة الحزبية:

لاتكون لجنة المراقبة الحزبية تابعة للجنة المركزية، بل تكون هيئة مستقلة تتألف من أعضاء عاديين بالحزب يقترحون من القواعد وتخضع كل الهئيات الحزبية بما فيها اللجان وأعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي والأمين العام والأمين العام المساعد للجنة المراقبة الحزبية، ويحق للجنة المراقبة البحث والتفتيش في مالية ووثائق أي لجنة من اللجان، كما يحق للجنة المراقبة البحث في أخلاقيات أي رفيق وسلوكه وعلاقاته وإرسال تقارير واقتراحات إلى اللجنة المركزية بحق أي رفيق بمن فيهم الأمين العام والأمين العام المساعد، بل يجب أن تكون القرارات بأغلبية مطلقة ولايجب الاعتماد على الاستفتاء بل يجب أن تكون القناعات كاملة ويجب تأجيل عقد أي مؤتمر مالم نتوصل إلى (أغلبية مطلقة).

5. آلية عمل الحزب:

يجب أن تكون هناك أهداف واضحة تدفع أعضاء الحزب إلى الالتزام بالنظام الداخلي غير الموجود الآن. العلاقات مع الشارع والقاعدة الجماهيرية هي أساس عمل الفرق ومن خلال هذه العلاقات تنشأ التحالفات والتي لايجب أن تؤثر على سياسة الحزب وأهدافه. 

 

■  حلب ـ محمد الحلبي

No Internet Connection