19 مليون أفريقي مهددون بالمجاعة، دفعة واحدة!

المجاعة تهدد حياة زهاء 19 مليون نسمة في منطقة القرن الأفريقي، حسب تحذيرات أطلقتها الأربعاء الأمم المتحدة، قائلة إن ذلك يعود إلى أسوأ موجة جفاف وقحط تضرب المنطقة منذ عشر سنوات، إضافة إلى غلاء المواد الغذائية وغياب التمويل الكافي لتقديم المساعدات للأكثر تضرراً.

وبحسب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز، يواجه خطر المجاعة 12مليون شخص في إثيوبيا، و3.5 مليون في كينيا، و3.2 مليون بالصومال، حيث تؤكد المنظمة الدولية أن هذه الملايين بحاجة ماسة إلى المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية الأخرى، حيث طلبت الأمم المتحدة 984 مليون دولار للوفاء بهذه الاحتياجات عام 2009 مما تسمى بالدول المانحة، ولكنها لم تتلقّ حتى الآن سوى 34% مما طلبته..

وفي بعض التفاصيل التي أوردها هولمز فإن إثيوبيا، على سبيل المثال، تعاني منذ سنوات من الجفاف والقحط والزيادات في أسعار المواد الغذائية الأساسية، محذراً من تدهور الوضع خلال العام الجاري بسبب ضعف موسم الحصاد.

وفي الصومال، يواجه نحو 24% من الأطفال دون سن الخامسة خطر سوء التغذية، وفي الشهر الماضي وحده قدّم برنامج الغذاء العالمي مساعدات لما يقرب من 2.3 مليون شخص في البلد المحاصر، ورغم ذلك مازالت الحاجة تستدعي الحصول على مزيد من المساعدات، وسط توقعات بأن يضرب الجفاف أجزاءً من الصومال للسنة الثالثة على التوالي.

أما في كينيا، فمن المتوقع طبقاً لإينياس تشوما- منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية هناك- أن تواجه البلاد في الأشهر القليلة القادمة نقصاً حاداً في الحبوب بسبب الجفاف.

غير أن ما لم يتحدث عنه مسؤولو وموظفو الأمم المتحدة هو دور سياسات النهب المعتمدة، تحت يافطة الليبرالية الجديدة ووصفات المؤسسات المالية الدولية ومساعداتها المشروطة، ضد المنطقة الواقعة في القارة المعروفة بأنها «سلة غذاء العالم»، ودور سياسات التدخل الأجنبي وإذكاء الحروب والمجازر الداخلية والإقليمية، ونشر الأمراض القاتلة، والتلكؤ في إرسال المساعدات في الكوارث، في ممارسة عملية إبادة جماعية منهجية يقف في آخر طابورها اليوم 19 مليون إنسان، دفعة واحدة!!

 

آخر تعديل على الخميس, 18 آب/أغسطس 2016 22:48
No Internet Connection