فلسطين المحتلة: شهيدان في رام الله خلال إحياء ذكرى النكبة الـ66

فلسطين المحتلة: شهيدان في رام الله خلال إحياء ذكرى النكبة الـ66

استشهد شابان برصاص الاحتلال في تظاهرة بذكرى النكبة قرب عوفر غرب رام الله، عصر يوم الخميس 15/5/2014.

وأفاد مراسل موقع «معاً» الفلسطيني بأن تظاهرة سلمية خرجت في ذكرى النكبة الـ 66، وتضامناً مع الأسرى الاداريين في اضرابهم المستمر منذ 22 يوماً، فأطلق جيش الاحتلال النار على الشبان، ما أدى إلى استشهاد شابين، إضافة إلى عشرات الاصابات بالاختناق بقنابل الغاز.

وأضاف الموقع إن الشهيدين هما محمد عودة ابو الظاهر (22 عاماً) من ابو شخيدم شمال رام الله، ونديم صيام نوارة (17 عاماً) من المزرعة القبلية برام الله، إنهما اصيبا برصاص حي بالصدر، أدى إلى استشهادهما على الفور، وقد نُقل جثمانا الشهيدين إلى مستشفى رام الله الحكومي.

وأفادت مصادر طبية أن 3 اصابات بالرصاص الحي وصلت إلى المشفى الحكومي لشبان في عمر الـ17، أصيب أحدهم برصاص حي في صدره، وأجريت له عملية جراحية ووضعه مستقر، وآخر برصاص حي في قدمه والثالث برصاص حي في يده.

وانطلقت في الضفة الغربية وقطاع غزة، اليوم، مسيرات جماهيرية حاشدة إحياءً لذكرى النكبة الـ 66 بمشاركة جميع الفصائل لأول مرة منذ الانقسام عام 2007، فيما كثف الاحتلال من انتشاره على مداخل المدن الرئيسة في الضفة الغربية، تحسباً لاندلاع مواجهات خلال الفعاليات الفلسطينية لإحياء الذكرى.

وأفادت مصادر محلية أن «مسيرة حاشدة تضم الفصائل كافة انطلقت باتجاه معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة، وانطلقت مسيرات في رام الله والخليل والقدس»، مضيفةً أن «المشاركين في المسيرات حملوا مفاتيح حق العودة ورفعوا الأعلام الفلسطينية».

وفي الخليل، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي تصدت لمسيرة في باب الزاوية بالمدينة أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة العديد منهم بالاختناق.

كذلك اندلعت مواجهات في رام الله خلال مسيرة توجهت إلى سجن «عوفر» غرب المدينة، وذكرت مصادر الاسعاف أن العديد من الإصابات وقعت نتيجة إطلاق قوات الاحتلال الرصاص والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وكان جيش الاحتلال قد كثف، اليوم، من انتشاره على مداخل المدن الرئيسة في الضفة الغربية، تحسباً لاندلاع مواجهات خلال الفعاليات الفلسطينية لإحياء ذكرى النكبة.

في غضون ذلك، يحيي نشطاء فلسطنيون ذكرى النكبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» من خلال هاشتاج «#Nakba_66». وبدأ نشطاء فلسطينيون بإطلاق حملة إلكترونية بأكثر من 10 لغات عالمية، بحسب مركز العودة الفلسطيني، وذلك للتعريف بمعاناة اللاجئين وأحلامهم في حق العودة إلى قراهم ومدنهم التي هُجروا منها عام 1948.

وفي هذه المناسبة، تنطلق في عموم فلسطين، اليوم، وقفات احتجاجية ومسيرات وندوات تؤكد حق الفلسطينيين في التمسك بحق العودة وارتباطهم بأرضهم التي رحل عنها آباؤهم وأجدادهم عام 1948.

يذكر أن النكبة التي يحيي الفلسطينيون ذكراها، في 15 أيار/مايو من كل عام، هي «ذكرى إعلان قيام دولة الاحتلال الاسرائيلي» عام 1948، تفعيلاً لقرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين.

No Internet Connection