لأول مرة بتاريخها: حليفة أوروبية عجوز تستدعي سفيرها لدى واشنطن

لأول مرة بتاريخها: حليفة أوروبية عجوز تستدعي سفيرها لدى واشنطن

قررت فرنسا استدعاء سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا لإجراء مشاورات بعد أن ألغت كانبيرا صفقة لشراء غواصات فرنسية وقررت الاستثمار في الغواصات الأمريكية التي تعمل بالدفع النووي بدلاً منها،
في مثال إضافي على كيفية معاملة واشنطن لحلفائها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في بيان أمس الجمعة: "بناء على طلب رئيس الجمهورية، قررت استدعاء سفيرينا في الولايات المتحدة وأستراليا إلى باريس لإجراء مشاورات. هذا القرار الاستثنائي تبرره الجدية الاستثنائية للإعلانات الصادرة في 15 سبتمبر/أيلول من قبل أستراليا والولايات المتحدة".

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ فرنسا التي يتخذ فيها مثل هذا القرار تجاه هذين البلدين.

هذا وكان وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون قال لقناة فرانس 24 الإخبارية في وقت سابق الجمعة "نجري الآن مفاوضات تجارية مع أستراليا. لا أعلم كيف يمكننا الوثوق بشركائنا الأستراليين مرة أخرى".

هذا وأعلنت حكومات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا يوم الأربعاء عن إنشاء شراكة أمنية ثلاثية جديدة تسمى "أوكوس" وستكون مبادرتها الأولى تسليم أستراليا أسطول غواصات تعمل بالدفع النووي.

ووصفت باريس التغير في الموقف بأنه "طعنة في الظهر".

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection