تونس: وقفة احتجاجية رافضة لقرارات الرئيس سعيّد

تونس: وقفة احتجاجية رافضة لقرارات الرئيس سعيّد

نظم، اليوم السبت، عدد من المواطنين ومكونات «المجتمع المدني» بتونس وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة للتعبير عن رفضهم للقرارات التي أقرها الرئيس التنوسي قيس سعيد في 25 من يوليو/تموز الماضي والمتمثلة في تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن أعضائه.

كما عبر المحتجون عن رفضهم تعديل الدستور والاعتداءات على الحريات، مطالبين باستئناف عمل البرلمان و«عودة الشرعية» على حد تعبيرهم.

يشار إلى أن هذه الوقفة تأتي وسط انقسام في الشارع التونسي بين من يدعم القرارات التي أعلنها الرئيس قيس سعيد وبين من يرفضها.

وتشهد هذه الوقفة تواجداً أمنياً مكثفاً بمحيط شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة والمناطق المحيطة به.

وشهدت تونس في يوليو/تموز الماضي، تطورات سياسية بالغة الأهمية، تزامناً مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية، بدأت باحتجاجات وسط أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

وتضمنت القرارات إعفاء رئيس الحكومة من منصبه وتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وتولي رئيس الدولة رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية، كما قرر الرئيس التونسي فرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد حتى 27 أغسطس/ آب الماضي.

يجدر بالذكر بأن الرئاسة التونسية أعربت مؤخراً عن نيتها «تغيير النظام السياسي» في البلاد.

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection