المساعدات الروسية الجديدة لسورية تضم رُبع مليون جرعة «سبوتنيك لايت» ومليون شريحة اختبار

المساعدات الروسية الجديدة لسورية تضم رُبع مليون جرعة «سبوتنيك لايت» ومليون شريحة اختبار

قالت وكالة سبوتنيك الروسية، اليوم الأربعاء، إنّ خبراء مركز التنسيق السوري-الروسي الخاص بلقاح «سبوتنيك» بحثوا سبل الوقاية العامة من كورونا والفئات المستهدفة باللقاح وشروط نقله وتفاعلاته وتأثيراته الجانبية وتوصيات ما بعد التطعيم، وبذل الجهود لتوسيع تغطية اللقاح بين عموم السوريين.

وعقدت مجموعة العمل المشتركة مؤتمرها في العاصمة السورية دمشق، بدعم من وزارات الصحة والدفاع في روسيا الاتحادية وسورية، وبالتعاون مع مركز البحوث الوطني الطبي للعلاج والطب الوقائي الروسي وكلية الطب الوقائي في روسيا، تحت عنوان «سبل زيادة فعالية التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد والجودة والقدرة الاستيعابية».

وأكد رئيس مجموعة العمل من الجانب الروسي العقيد «ألكسندر أساؤول»، توريد 250 ألف جرعة لقاح «سبوتنيك لايت» [وحيد الجرعة] مؤخراً ومليون شريحة اختبار للكشف عن فيروس كورونا المستجد إلى سوريا، معرباً عن أمله بنجاح التعاون بين البلدين في مكافحة الفيروس وزيادة حجم المساعدات ما يزيد فرصة حماية السوريين من الجائحة.

وكانت وكالة تاس الروسية ذكرت يوم السبت 24 تموز بأنه تم تسليم شحنة المساعدات إلى سورية بواسطة طائرات إليوشين IL-76 ونقلت عن مصادر وزارية روسية أنه «في الطريق، تمت مراعاة جميع المتطلبات الإلزامية لنقل وتخزين اللقاحات واختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل [اختبارات كشف الفيروسي] باستخدام حاويات حرارية خاصة».

ووفقاً لتاس، تضم الشحنة اللقاح واختبارات كشف الفيروس (تفاعل البوليميراز المتسلسل) PCR في إطار رحلة عمل للوفد الروسي المشترك إلى سورية، والتي تتم في الفترة من 24 إلى 29 يوليو/تموز. وكجزء من الرحلة، تم تسليم أكثر من 160 طناً من المواد الغذائية والأدوية والمعدات والبضائع لتقديم المساعدة الإنسانية للسكان المحتاجين. وضم الوفد أكثر من 230 ممثلاً من 30 وكالة تنفيذية اتحادية وخمسة كيانات من الاتحاد الروسي ووزارة الدفاع الروسية. 

وفي تصريح لوكالة «سبوتنيك» الروسية، نوه الدكتور توفيق حسابا، الرئيس الوطني لمجموعة العمل ومدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة السورية، بالدعم الروسي من خلال تقديم اللقاح والمساعدات الطبية لتعزيز استجابة سورية لجائحة كورونا، موضحاً أن المؤتمر يهدف للإجابة عن الاستفسارات المتعلقة باستخدام اللقاح ومضادات الاستطباب وتقصي الآثار الجانبية.

ونوه مدير المخابر في وزارة الصحة الدكتور مهند خليل، في تصريح لـ«سبوتنيك» بالمساعدات، التي تقدمها روسيا وخاصة في مجال دعم اختبارات فيروس كورونا معتبراً، أن الدفعة الأحدث جاءت في الوقت المناسب لتعزيز قدرة المخابر السورية في التقصي عن الإصابات وخاصة في ظل الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية، والتي تعيق استجابتها للجائحة.

وفي كلمة لها عبر الإنترنت أوضحت مديرة مركز المؤسسة الوطنية للبحوث الطبية رئيسة قسم الباطنية والطب العام في مركز العلاج والطب الوقائي من الجانب الروسي، الدكتورة اكسانا ميخايلفنا، أهمية الجلسة لتبادل الخبرات بما يخص لقاح سبوتنيك واستخدامه والمعلومات الخاصة بفعاليته وسلامته.

من جهته، بين مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة السورية الدكتور جمال خميس، الجهود الكبيرة التي تبذل لمواجهة هذه الجائحة، معرباً عن أمله بتكثيف التعاون بين سورية وروسيا لإجراء دراسات وبحوث حول تأثيرات اللقاح.

معلومات إضافية

المصدر:
سبوتنيك + تاس
No Internet Connection