مشاورات طارئة بمجلس الأمن الدولي لبحث أحداث القدس

مشاورات طارئة بمجلس الأمن الدولي لبحث أحداث القدس

أجرى مجلس الأمن الدولي مشاورات طارئة بحث خلالها ما تشهده القدس من أحداث، ويدرس إصدار بيان يدعو «إسرائيل» لمنع إجلاء الفلسطينيين، و«ضبط النفس» واحترام الوضع التاريخي القائم للمواقع المقدسة.

وقالت مندوبة أيرلندا لدى الأمم المتحدة جيرالدين بيرن ناسون، إنه «يتعين على مجلس الأمن أن يتحدث بشكل عاجل ونأمل في أن يفعل ذلك اليوم».

وعبرت كل الدول الأعضاء الخمس عشرة عبرت عن قلقها إزاء الاشتباكات والعنف المتزايد باستثناء الولايات المتحدة التي زعمت أن بياناً من المجلس «قد لا يكون مفيداً في الوقت الحالي».

وحسب الدبلوماسيين، ستعبّر مسودة البيان عن «بالغ قلق» مجلس الأمن إزاء التوتر والعنف المتزايد في الضفة الغربية، بما يشمل القدس الشرقية المحتلة، فضلاً عن «القلق الجدّي» بسبب عمليات الإجلاء المحتملة لعائلات فلسطينية من حيّي الشيخ جراح وسلوان في القدس الشرقية المحتلة، «التي عاش معظم أفرادها في هذه المنازل على مدار أجيال».

وتأجج التوتر بسبب قرار الإجلاء المخطط له لعشرات الفلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس، حيث خاض مستوطنون إسرائيليون معركة قانونية طويلة للسطو على ممتلكات فلسطينية في الحي.

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection