المرشح لإدارة الاستخبارات الأمريكية: التفوق على الصين التحدي الأساسي وروسيا «تهديد معروف»

المرشح لإدارة الاستخبارات الأمريكية: التفوق على الصين التحدي الأساسي وروسيا «تهديد معروف»

أعلن المرشح لإدارة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وليام بيرنز أن الصين تعتبر المنافس الجيوسياسي الأكبر للولايات المتحدة، مؤكداً عزم الوكالة تركيز جهودها على «المسار الصيني».

وفي كلمة ألقاها، اليوم الأربعاء، أمام لجنة الشؤون الاستخباراتية بمجلس الشيوخ الأمريكي، قال بيرنز إن المشكلات التي تواجهها الولايات المتحدة في عالم اليوم، لا تقتصر على «التهديدات المعروفة، بدءاً من الإرهاب وانتشار السلاح النووي وانتهاء بروسيا العدوانية وكوريا الشمالية المستفزة وإيران المعادية».

وتحدث بيرنز عن «عالم التحديات الجديدة، الذي يلحق فيه تغير المناخ وغياب الأمن الشامل في مجال الصحة العامة أضراراً جسيمة بالشعب الأمريكي، والذي تزداد فيه التهديدات السيبرانية خطورة بالنسبة لمجتمعنا، والذي تمثل فيه القيادة الصينية المفترسة الامتحان الجيوسياسي الأكبر».

واستذكر بيرنز بهذا الصدد تصريح الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي قال إن «التفوق على الصين في المنافسة معها سيمثل المهمة المحورية بالنسبة للأمن القومي (الأمريكي) على مدار العقود المقبلة».

ومع أن المرشح لمنصب مدير CIA اعترف بوجود مصالح مشتركة بين واشنطن والصين (ومنها ملفا المناخ وعدم انتشار السلاح النووي)، إلا أنه أكد عزم الوكالة إيلاء الاهتمام الخاص لـ «المسار الصيني»، متهماً بكين بـ«سرقة» الملكية الفكرية الأمريكية وتعزيز نفوذها داخل المجتمع الأمريكي.

المصدر: وكالات روسية

No Internet Connection