الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

إيران- إضراب عن العمل لسائقي وعمال حافلات النقل المدني بطهران

نفّذ عمّال شركة حافلات النقل المدني في طهران إضراباً عن العمل، احتجاجاً على تدني الرواتب والأجور وتطالب نقابة العمال بزيادة رواتب عمال الشركة بنسبة 10%، وقالت نقابة عمال شركة حافلات النقل المدني بطهران يوم الاثنين 16 أيار، بأن سائقي وعمال الشركة أضربوا عن العمل واتجهوا في تظاهرة احتجاجية نحو مبنى إدارة الشركة المركزي، كما انضم عمال ورش التصليح، ومواقف الحافلات إلى هذا الإضراب عند صباح الثلاثاء 17 أيار، وقالت نقابة عمال شركة النقل العام في طهران وضواحيها عن اعتقال عدد من المضربين يوم الثلاثاء، وأعلن السائقون أنهم سيستمرون في الإضراب حتى الإفراج الكامل عن المعتقلين وتلبية مطالبهم.

الأردن- إضراب سائقي تطبيقات النقل

طالب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن، الجهات المعنية بضرورة الاستماع إلى مطالب السائقين العاملين على تطبيقات النقل الذكية ومناقشتها للخروج بتوافقات من شأنها حماية حقوق العاملين وعدم المساس بها، مؤكداً أن المفاوضات الجماعية هي السبيل لحل النزاعات التي تنشأ بين أصحاب العمل والعمال. وقال عقب الإضراب الذي نفذه العاملون في تطبيقات النقل الذكية في 16 أيار الجاري، إن عدم بحث مطالب العاملين والاستجابة لها من قبل الشركات العاملة في القطاع من شأنه أن يخلق مزيداً من النزاعات العمالية التي تؤثر سلباً على استدامة العمل والخدمة التي تقدم للمواطنين، مشيراً إلى أن قطاع النقل والمواصلات من القطاعات الحيوية في ديمومة عجلة الإنتاج وخدمة القطاعات الاقتصادية الأخرى.

موريتانيا- ممثلو عمال تازيازت يودعون إشعاراً بإضراب مفتوح عن العمل

أودع ممثلو عمال شركة «كينروس تازيازت» الخميس 12 أيار الجاري إشعاراً بإضراب مفتوح، سيباشرونه «في مختلف مواقع الشركة»، إذا لم يتم تحقيق مطالبهم في غضون 10 أيام. وأكد ممثل العمال، أن الدافع وراء الإضراب هو تدهور ظروف العمل وتعثر المفاوضات الجماعية والضغوط غير المبررة وغير المقبولة على العاملين، إضافة إلى ارتكاب إساءات متكررة عليهم ومن أجل الحفاظ على الحقوق المهنية للعمال كما تشمل المطالب كذلك الوقف الفوري للفصل التعسفي للعاملين وتحسين خدمات المطعم، وتحسين ظروف السكن، وكذلك تعويض المخاطر، إضافة إلى زيادة تعويض السكن وزيادة الترفيعات الدورية، كما طالبوا بتطبيق المادة 39 من الاتفاقية الجماعية العامة للعمل المتعلقة بالزيادة المترتبة على الساعات الإضافية.

نيوزيلندا- إضراب العاملين الصحيين

بدأ العاملون الصحيون المضربون في تنظيم اعتصامات في جميع أنحاء البلاد، قائلين إنهم سئموا من قلة الأجور وانخفاض قيمتها حيث أضرب أكثر من 10000 عامل رعاية صحية يوم 16 أيار 2022 من أجل زيادة الأجور، حيث يقوم العمال من 70 مهنة مختلفة، بالاعتصام والتظاهرات، نظمته جمعية الخدمة العامة. ومن بينهم معالجو الأسنان الذين يعملون في العيادات المجتمعية، قال العضو التنفيذي لجمعية صحة الفم النيوزيلندية، إن الأجور الأولية منخفضة، مما جعل معظمهم يفضلون القطاع الخاص. وتتفاوض مجالس الصحة في المقاطعات مع جمعية الخدمة العامة منذ 18 شهراً بشأن أجر العاملين الصحيين. ويقول العاملون في مجال الصحة إنهم لا يريدون الإضراب، ولكن لا خيار أمامهم فهو الملاذ الأخير.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1071
No Internet Connection