المؤتمر العام لاتحاد نقابات عمال طرطوس

المؤتمر العام لاتحاد نقابات عمال طرطوس

في التقرير المقدم إلى المؤتمر، أكد رئيس الاتحاد بأنه يعمل على ترجمة مقررات المؤتمر السابع والعشرين، والقرارات الصادرة عن الاتحاد العام. وتحدث عن الصناديق وأهميتها وما قدمته للأخوة العمال في مجالات عدة، وعن التعويض عن الأعمال الصعبة للعمال في أماكن عملهم، وعن تشميل عمال القطاع الخاص بالمظلة التأمينية، وطرح عدة قرارات للتصويت، منها: - إحداث سيارتي إسعاف. - إحداث نقطة طبية. – إعادة تفعيل مشغل النقل البحري للخياطة لاستجرار اللباس. – قيام دورات دراسية مجانية لأبناء العمال. – تشميل عمال القطاع الخاص بالمظلة التأمينية.

- أمين الخدمات: تحدث عن السكن العمالي، حيث تم توزيع 114 شقة سكنية (مشروع الرويسة) لكن القسط الشهري ما يقارب 130ألف ليرة، وهذا يعادل ثلاثة أضعاف الراتب الشهري، يجب معالجة هذا الأمر. وعن مخاطبة الاتحاد العام لتعديل الصناديق المدمجة وغيرها لتتماشى مع الوضع المعاشي الحالي. وأيضاً تعديل صندوق التكافل الاجتماعي الموحد لاستيفاء ديون الصيدليات.

- أمين الشؤون الاقتصادية: طالب بأن تكون الزيادة على الراتب المقطوع لتحقيق العدالة في الراتب، وعن ضرورة إحداث صندوق للكوارث الطبيعية والبيئية، وأعطى مثالاً عن عدم التعويض حتى الآن عن الأبقار النافقة بسبب مرض (الالتهاب العقدي) وعن التلوث البيئي في المحافظة، وعن أتمتة العمل في دوائر الدولة وخاصة بالعقارية، وطالب بتعديل القانون الأساسي للعاملين في الدولة.

- أمين التنظيم والعمل: طالب بأتمتة كافة هيكلية عمال الاتحاد بالمحافظة، ومن يموت في عمله يجب اعتباره شهيداً للواجب الوطني، وتعديل قيمة الوجبة الغذائية لتصبح 300 ليرة بدل 30 ليرة.

- لجنة المرأة العاملة: قالت بأن واقع المرأة هو انعكاس واضح لصورة الوطن، لقد ازدادت المرأة فقراً في هذه المرحلة، وطالبت بعمليات من خلالها يتم دعم المرأة العاملة، ومن خلالها الأسرة العاملة، بالتدريب على أعمال خاصة لكي تستطيع زيادة دخل أسرتها، وقيام معارض لمنتجات المرأة العاملة ومساعدتها في تصريف هذه المنتجات.

مداخلات النقابات

نقابة النقل البري: طالبت بتطبيق المادة 199 من المرسوم التشريعي لعام 2008 م والتي تحدد غرامة المخالفة بـ 4 آلاف ليرة، ولا يجوز للجنة نقل الركاب المشترك أن تخالف المرسوم وتحدد المخالفة بـ30 ألف ليرة. – تفعيل صندوق المتضررين وخاصة الآليات التي تضررت بالحرب. – تخفيض رسم العبور للسيارات العابرة وإعادة 30% من الرسوم الى مكتب النقابة كما كان، والذي تم خفضه إلى 5% وهذه الرسوم من حق صندوق النقابة.

نقابة عمال النفط

تم توجيه رسالة شكر إلى اتحاد العمال لتأمين الوجبة الغذائية، وقارورة غاز كل 45 يوماً، وطالبوا بالمعاملة بالمثل، كما عمال وموظفي الكهرباء والمياه والهاتف، حيث يتم تخفيض قيمة فواتيرهم، ويجب تخصيص كل عامل بالنفط بـ 100 ليتر مازوت بالسعر المدعوم، وطالبوا برفع طبيعة العمل للفئة الثانية والثالثة والرابعة، وهل من المعقول قبضها على أساس عام 1974؟ وتعديل الشهادة الجامعية للأقدم، وتغطية الفاتورة الطبية لتحاليل الأمراض الخطرة، وحتى العمليات الجراحية.

مداخلة أخرى

طالبت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أن تقوم بالضبوط التموينية ومراقبة سوق الهال ومعامل الألبسة ومنتجي الألبان والأجبان، وأن البطاقة الذكية زادت من الازدحام في كل مكان، وزادت من سوء الخبز الموزع، وعلى السورية للتجارة أن تقوم بتلبية الحاجيات في منافذ البيع على مستوى المحافظة للمواد المقننة، وعن سبب التأخير في إنشاء الجامعة في طرطوس ورصد المبالغ اللازمة، حيث مضى على الاستملاك 17 عاماً، ومازالت على الأرض.

نقابة المواد الغذائية والتبغ

تشميل عمال المطاحن والمخابز بالأعمال الشاقة، وتعديل وزارة الصحة للفاتورة الطبية، وإحداث فرع للتبغ في محافظة طرطوس، وإجراء الفحوص الطبية الدورية لعمال المخابز، وتشميلهم مع عمال الحبوب والتبغ بالوجبة الغذائية، وطالبوا بتشغيل الخط الثاني لفرن (مشتى الحلو) واستغرب كيف يقوم وزير بإيقاف خط فرن للدولة لصالح فرن خاص.
نقابة البناء والإسمنت: طالبت بمعالجة الوضع الحالي لمعمل إسمنت طرطوس، ومعالجة وضع العاملين المسرحين من الجيش، وتأمين الآليات الإنشائية، وزيادة متممات الراتب للموظفين، وتثبيت العمال المؤقتين.

نقابة عمال الدولة والبلديات

المطالبة بإجراء مسابقات للموظفين، واستبدال الآليات بدل الجرارات التي تنقل القمامة، والعمل على نظافة المدينة، وعمال فرز النفايات الصلبة يتعرضون للمواد السامة والجروح، ويجب إعطاؤهم لباساً عمالياً خاصاً ونقطة طبية وتشميلهم بالأعمال الخطرة، وتكريم رجال الإطفاء للأعمال التي قاموا بها في فترة الحرائق، ورفع قيمة طبيعة العمل.

نقابة التنمية الزراعية

طالبت بإعادة تفعيل مبقرة زاهد بعد أن شهدت تراجعاً كبيراً، حيث تبلغ مساحتها 205 ألف دونم، وبناء مصنع ألبان وأجبان في المحافظة، والتعويض على الفلاحين الذين فقدوا أبقارهم، وتثبيت العاملات المياومات ولهن ست سنوات في عملهن وتشميل أعمالهن بالأعمال الشاقة، والمطالبة بإنشاء مسامك على شاطئ البحر أسوة بالدول المجاورة لارتفاع أسعار السمك محلياً، وقد خرج عن موائد السوريين، وتأمين مستلزمات الزراعة من محروقات وأسمدة ومكافحة وبذار، وإنشاء مصنع العصائر للحمضيات، فمنذ عشر سنوات المحافظة موعودة به ولم ير النور بعد.

نقابة النقل البحري

عقد العمل الفردي بين العامل وشركة S T J الروسية ممتاز جداً، لكن نطالب بتسليم العامل نسخة عن العقد، ورفع قيمة الوجبة الغذائية، والإسراع بتأمين الخطوط الملاحية الموعودة، لأن المرفأ شبه متوقف عن العمل.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1006
No Internet Connection