الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

بريطانيا- إضراب ثانٍ

شهد مطار هثيرو في العاصمة البريطانية لندن إضراباً ثانياً يوم 14 كانون الثاني، بعد عدم التوصل إلى اتفاق بشأن خفض المرتبات، وشارك في الإضراب نحو ألف شخص يشملون رجال إطفاء، ومهندسين، ورجال أمن حرم المطار، وموظفي الأمتعة، ومشغلي المحطات المركزية، وموظفي الأطقم الأرضية والجوية، وقالت نقابة العمال يونيت: إن الإضرابات تأتي رداً على خطة إعادة تعيين وفصل قاسية، سيتم بموجبها خفض المرتبات السنوية إلى مبلغ يصل إلى 8000 جنيه استرليني 10600 دولار، ويأتي هذا الإضراب بعد دخول العاملين في يوم 1 كانون الأول، إضراباً عن العمل لمدة 24 ساعة بعد مناوشات بشأن خفض الأجور، كما سوف نعمل على إضرابات أخرى خلال الأسبوع المقبل.

تونس- إضراب عام

تجمع أهالي جندوبة والعمال في ساحة الاتحاد الجهوي للشغل يوم 16 كانون الأول، ثم خرجوا في مسيرة احتجاجيّة طالبوا خلالها بتطبيق كافة القرارات الصادرة عن المجالس الوزاريّة الخاصة بولاية جندوبة، بما يحقق التنمية بكامل المناطق والمعتمديات ومعالجة المديونية البنكيّة، ومياه الرّي بالنسبة للفلاحين وصرف تعويضات للمتضررين، فضلاً عن إيجاد حلول جذرية لمنظومة الألبان ومنظومة السكر، والتشجيع على إنشاء وحدات صناعية تحويلية ذات صلة، وإنشاء خط لتمويل المشاريع الصغرى والمتوسطة لفائدة الشباب، إضافة إلى بناء 3000 مسكن في كامل أنحاء الولاية، وأكد الاتحاد الجهوي للشغل: إن الإضراب كان ناجحاً، وتم الالتزام به من قبل المحلات التجارية الصغرى والكبرى وكل المؤسسات العامة.

موريتانيا- فصل تعسفي

أعلن قسم الاتحاد الديمقراطي للعمال الموريتانية في شركة MAURITRAC»» الممثلة للشركة الفرنسية J.A Delmas رفضه وشجبه واستنكاره لفصل الشركة لـ 23 من عمالها بشكل تعسفي، وضربها عرض الحائط بالقوانين يوم 14 كانون الأول. وطالب القسم مدير العمل بالتدخل وسرعة التحرك لردع الشركة، وإلزامها باحترام القوانين بالسهر على تطبيق التعميم بخصوص مندوبي العمال الذين يجب انتخابهم في أسرع وقت، واتهم القسم النقابي الشركة برفض تنظيم انتخاب واختيار مندوبين، والتعذر بعدم توفر الوقت، وتساءلت النقابات: كيف يمكن لشركة صرفت عشرات الملايين زيادات للموظفين الأجانب، وخزائنها ممتلئة حتى اليوم، وما تزال تمتلئ أن تزعم أنها في أزمة اقتصادية، وتلبس ثوب التقشف لتبرر فصل العمال التعسفي.

المغرب- إضراب تحت الأرض

أعلن الاتحاد المغربي للشغل في بلاغ له أن 100 عامل منجم معتصمون داخل المنجم على عمق 700 متر تحت الأرض منذ أسبوع، دفاعاً عن حقوقهم وظروف العمل داخل المنجم، بينما يخوض 200 عامل آخر الإضراب خارج المنجم ، وأضاف البلاغ: أن العمال يحتجون لرفض الإدارة تطبيق مقتضيات اتفاق تم التوقيع عليه سنة 2019 مع معها، ومع ممثل من وزارة الطاقة، والذي ينص على تحسين الأوضاع المعيشية، وتوفير شروط الصحة والسلامة، وظروف العمل للعمال داخل المنجم، رغم تنفيذ العمال لبنود الاتفاق برفع إنتاج معادن الذهب والفضة والرصاص والزنك بنسبة 98% من الأهداف التي سطرها الاتفاق مع الإدارة .

معلومات إضافية

العدد رقم:
997
No Internet Connection